"أردوغان" يتعهد بإقامة منطقة آمنة شمال سوريا ويتحدث عن الوضع في إدلب

أردوغان يتعهد بإقامة منطقة آمنة شمال سوريا ويتحدث عن الوضع في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

تعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، بأن بلاده ستنشئ منطقة آمنة، شمالي سوريا، متحدثًا عن الوضع في إدلب.

وقال "أردوغان" في كلمةٍ له أمام الكتلة البرلمانية لحزب "العدالة والتنمية": يمكننا إنشاء المنطقة الأمنة التي تهدف إلى توفير الأمن للسوريين حال تلقينا الدعم المالي واللوجستي من واشنطن والتحالف الدولي".

و اوضح الرئيس التركي: يمكن أن تتولى شركة الإسكان التركية أعمال الإنشاءات في المنطقة الآمنة المزمع تنفيذها على الحدود السورية.

وتابع: "أمامنا الآن العناصر الإرهابية في منبج، وفي شرق الفرات فضلًا عن بقايا (تنظيم الدولة)"، مشددًا "لن نسمح أبدًا بإقحام التنظيمات في حدودنا. سندفنهم في حفرهم".

ووصف "أردوغان" مكالمته الهاتفية مع نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، أمس، بـ"الإيجابية"، بحسب وكالة "الأناضول".

وأضاف: "نأمل أن نكون قد توصلنا إلى تفاهم مع ترامب (حول سوريا). (ترامب) أكد لي مجددًا في المكالمة الهاتفية أمس قراره بسحب القوات الأمريكية من سوريا".

وأكد "أردوغان": الجمهورية التركية هي دولة لجميع الذين يعيشون فيها وعلى رأسهم إخوتنا الأكراد، منوّهًا "استضافت تركيا قرابة 300 ألف من الإخوة الأكراد من عين العرب (كوباني)، وأغلقت أبوابها للإرهابيين".

وتابع في ذات السياق: "كما نحمي حقوقنا سنحمي أيضًا حقوق إخوتنا السوريين حتى النهاية ".

ومن جهةٍ أخرى أكد "أردوغان": لقد منعنا أزمة إنسانية في إدلب من خلال مبادرتنا هناك مع روسيا وإيران رغم وقوع بعض التحديات. معربًا عن أمله أن تحل هذه المشاكل، وأن تكون إدلب أيضًا مكانًا للسلام والأمن

وتابع: قلنا دائمًا إن صيغة حل القضية السورية مبني على وحدة أراضيها ودستور جديد يحمي حقوق جميع الأطراف في ظل توافق واسع النطاق وإجراء انتخابات حرة.

واختتم بالقول: "بينما كانت القوى التي أغرقت سوريا في بحور من الدماء والدموع تسرح وتمرح في المنطقة، ظهرت جهات تطالب تركيا بالتزام الصمت حيال ما يجري في سوريا، وهذه الجهات كانت تخطط لنقل الأحداث الدموية إلى الداخل التركي، فلم نسمح ولن نسمح بذلك مستقبلًا".

وكان "ترامب" دعا في وقتٍ سابقٍ إلى إقامة منطقة آمنة في سوريا بعرض" 30 كم بعد تهديده لتركيا بتدمير اقتصادها إذا هاجمت الميليشيات الكردية في شرق الفرات.

اقرأ أيضًا

- أول رد من تركيا على تهديدات "ترامب" بشأن سوريا











تعليقات