الجامعة العربية تحسم نهائيًّا مسألة دعوة بشار الأسد لقمة تونس

الجامعة العربية تحسم نهائيًا مسألة دعوة بشار الأسد لقمة تونس
  قراءة
الدرر الشامية:

حسم الأمين العام المساعد للجامعة العربية، حسام زكي، اليوم السبت، نهائيًّا مسألة دعوة رئيس النظام السوري بشار الأسد إلى قمة تونس المزمع إقامتها، في مارس/آذار المقبل.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن "زكي"، قوله: إن "الجامعة ليس لديها خطط لمناقشة دعوة النظام إلى قمة تونس، خلال القمة الاقتصادية في لبنان، والتي لم يُدع إليها (نظام الأسد) أيضًا".

وأضاف الأمين العام المساعد،: أن قمة بيروت ستعقد في موعدها المقرر، في يناير/ كانون الثاني الجاري، بالرغم من دعوة رئيس البرلمان اللبناني لتأجيلها، مؤكدًا "لا، ستعقد القمة في موعدها".

وكان رئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، قد دعا الأربعاء، إلى تأجيل قمة اقتصادية عربية مقررة في بيروت، يوم 19 يناير/ كانون الثاني الجاري، مطالبًا بمشاركة نظام بشار الأسد فيها.

وتأتي الدعوة؛ تزامنًا مع تسريبات عن وجود مبادرة لبنانية، لحضور "نظام الأسد" اجتماعات مندوبي الجامعة العربية؛ تمهيدًا لحضور بشار الأسد قمة تونس.

وجمّدت جامعة الدول العربية، منذ نوفمبر/ تشرين ثاني 2011، مقعد سوريا في المنظمة؛ احتجاجًا على لجوء نظام بشار الأسد إلى الخيار العسكري ضد الشعب السوري الذي طالب بإسقاطه.



تعليقات