أخيرًا.. إزالة الستار عن اتفاق التعاون العسكري بين تركيا وقطر ونشر بنوده السريّة

أخيرًا.. إزالة الستار عن اتفاق التعاون العسكري بين تركيا وقطر ونشر بنوده السريّة
  قراءة
الدرر الشامية:

أزال موقع سويدي، الستار عن اتفاق التعاون العسكري بين تركيا وقطر التي نشرت بموجبها أنقرة آلاف الجنود في الدوحة، والذي حدث على خلفية الأزمة الخليجية، ونشر بنوده السريّة التي قالت إنها "تمس سيادة قطر".

وقالت بنود الاتفاقية -بحسب موقع "نورديك مونيتور"-: إن "أحد بنود هذه الاتفاقية التركية لا يجيز ملاحقة أي جندي تركي متواجد في قطر ولا محاكمته في حال ارتكابه أي انتهاكات قانونية".

وأضاف الموقع: أنه "تمكن من الحصول على الاتفاقية العسكرية السرية، الموقعة والمختومة من سلطات البلدين، في 16 صفحة، ونشرها كاملة، مؤكدًا أن الاتفاقية لا تجيز أن يتم اللجوء إلى أي طرف ثالث، سواء كان دولة أو منظمة دولية، من أجل فض المنازعات أو الخلافات التي يمكن أن تنشأ عنها.

وأشارت الاتفاقية إلى أن "كافة الجنود الأتراك المتواجدين في قطر لا يمكن أن يخضعوا للقانون القطري ولا للجهاز القضائي هناك، وإنه في حال ارتكب أي منهم مخالفة أو جريمة فإن يحالون للقضاء التركي".

وذكرت الاتفاقية أن "كل طرف من الطرفين يحتفظ بحق المطالبة نتيجة أية أضرار أو خسائر أو تدمير للممتلكات، كما يحتفظ بحق المطالبة بالتعويض عن الإصابات بجراح أو الوفيات التي يمكن أن تحدث من قِبَل عناصر القوات المسلحة".

كما دعت المادة الخامسة، عناصر الجيش التركي المنتشر على الأراضي القطرية إلى "احترام المعتقدات والقيم الدينية والقوانين والجمارك والعادات والتقاليد في دولة قطر"، لكنها في الوقت ذاته منحت الحماية للجنود الأتراك من أية مساءلة في حال انتهاك هذه الأشياء.

ومنعت الاتفاقية السلطات القطرية من اعتقال أي جندي تركي ينتهك القوانين أو المعتقدات الدينية، كما منعت محاكمته داخل قطر أو إخضاعه للقانون القطري.



تعليقات