"الدرر الشامية" تحاور المهندس هاشم الشيخ وتفتح معه ملفات جريئة بشأن الفصائل ومستقبل الثورة السورية

"الدرر الشامية" تحاور المهندس هاشم الشيخ وتفتح معه ملفات جريئة بشأن الفصائل ومستقبل الثورة السورية
  قراءة

أجرت شبكة الدرر الشامية لقاءً مرئيًّا خاصًّا مع المهندس هاشم الشيخ أبو جابر، أحد أبرز وجوه الثورة السورية، والذي عمل قائدًا لأكبر فصائلها "حركة أحرار الشام" و"هيئة تحرير الشام".

وتحدث "أبو جابر" في اللقاء عن ملفات عدة، وعلى رأسها أسباب انقسام الفصائل وعدم توحّدها في جسمٍ عسكريّ واحد، ومصير الثورة السورية، وأفضل الأساليب العسكرية التي يجب اتباعها مع النظام في الوقت الحالي.

نص الحوار:

الدرر: برأيكم ما أسباب فشل توحّد الفصائل العسكرية في جسمٍ واحد؟

أبو جابر: "الجبهة الوطنية للتحرير" و"هيئة تحرير الشام" هما قطبا الساحة ويحملان على عاتقهما مسؤولية توحيدها، ولا بد لأحد الطرفين من التنازل حتى تصل الساحة لطريق الأمان وتُشفي قلوب أهل الشام، والاختلاف بين الفصيلين هو حول حكومة الإنقاذ بين مؤيّدٍ للمشاركة بها وآخر يريد حلّها، وتشكيل جسمٍ جديد ينبثق عن هيئة تأسيسية جديدة.

- وأقترح على قطبي الساحة أن يقدّما من يثقون بهم للجلوس من أجل الوحدة، أفضل من الجلوس بعد كل اقتتالٍ للتصالح، كما يجب أن ترقى الفصائل إلى مستوى ما قدّمه الشعب السوري وتضحياته، وأرى أن حكومتي الإنقاذ والائتلاف مأخوذٌ على أيدهما ومقيَّدتان ولا تمارسان دورهما الحقيقي كبقيّة حكومات الدول، وإنّ الحكومة الحقيقية هي التي تكون منبثقة من الشعب.

- وإذا لم تبادر قيادات الساحة للتغيير في الواقع والمبادرة بذلك، سوف يكون هناك تغيير قسريّ، وإن هذا الشعب الذي تحمّل البراميل والقذائف لا يمكن أن يسكت عن أشخاصٍ همُّهم مصلحتهم الشخصية.

الدرر: ما أسباب عدم نجاح مشروع "هيئة تحرير الشام"؟

أبو جابر: إن تجمُّع "هيئة تحرير الشام" افتقر إلى الإخلاص والصدق بين فصائله لذلك كان مصيره الفشل، وفشل أيضًا لأنه لم يستطع أن ينفك القائد عن فصيله ولا الجندي عن قائده، وإنّ تمسُّك كل طرفٍ بوجهة نظره ورؤاه للحل في الساحة أدى إلى انفصام عقد هذا التجمُّع، ثم تخلخله، ثم انفراط عقده.

الدرر: هل هناك إمكانية لإعادة إحياء مشروع غرفة عمليات "جيش الفتح"؟

أبو جابر: إعادة تشكيل "جيش الفتح" من جديد أو أي اجتماع في الساحة يحتاج لتغليب مصلحة الساحة على المصلحة الشخصية، ويجب أن ترقى الفصائل إلى مستوى ما قدمه الشعب السوري وتضحياته، كما أنّ من أهم أسباب عدم التوحّد بين الفصائل هو غياب الثقة بين القيادات وليس الجنود، والخلافات العائلية قد تتطور لتصل إلى فصائلية وتؤدي إلى الاقتتال لذلك يجب علينا أن نتوحد، فعلى الفصائل تشكيل لجنة لتوحيد الملف الأمني والاقتصادي، ومن ثمَّ الاتجاه نحو اندماجٍ كامل.

- وعملتُ على تشكيل مجلس شرعيّ، لكنه لم ينجح وكانت غايته وجود جسم مستقل عن الأطراف المتنازعة لعدم إراقة الدماء.

الدرر: ما هي أفضل الخيارات حاليًّا لمواجهة النظام عسكريًّا؟

أبو جابر: إن المعارك التي قامت بها "هيئة تحرير الشام" مؤخرًا تؤكد تغيُّر تكتيكاتنا العسكرية ضد النظام، فالعمليات خلف خطوط العدو هو الخيار الأفضل لمواجهة النظام، لأنه ضمن إمكانياتنا، كما أن معظم طاقات الفصائل موجودة في الداخل وليس في الجبهات بسبب الخوف من بعضها، والجبهة مع النظام طولها (200) كيلومتر، ولا يستطيع فصيلٌ لوحده أن يغطيها، وفي حال أقدم أيُّ فصيلٍ على توقيع اتفاق كأستانا وغيره، سيضطر غيره للالتزام مجبرًا، بسبب الجبهات الطويلة كما حصل شرق السكة، والحل الأمثل في الساحة الآن هو وجود قيادة واحدة.

- إن "جيش العزة" نموذجٌ يُرفع به الرأس، وغيره العديد من الفصائل والجماعات الصغيرة ومنها غرفة عمليّات "وحرِّض المؤمنين"، الذين تفرّغوا لمحاربة النظام ولم ينشغلوا بمشاكل الساحة واقتتالاتها.

- في بداية الثورة كنا 1000 فصيل، أما الآن فنحن فصيلان والأمور أفضل، ولا بد من تصحيح مسار الثورة بتوحيد الجهود ضد إسقاط النظام".

الدرر: كيف تنظر إلى المعارضة السياسية في الخارج وهل يمكن أن تلبي طموحات الثورة؟

أبو جابر: لماذا نسمح للآخرين أن يفاوضوا عنّا، ولا نفاوض عن أنفسنا كحركة طالبان، فإننا نحتاج الآن في الساحة لجسمٍ سياسيّ يعبّر عن قضايانا، ويحقق مصالحنا ومطالبنا ولا ننتظر تركيا أو غيرها، وإنّ كل مقومات الصمود موجودة ونحن أصحاب حق، وقضيتنا حق، وعدوّنا ظالم ولو وقف معه العالم، والشعب السوري قدّم مليون شهيد في سبيل نيل حرّيته وكرامته.

- قلنا في بداية الثورة (ما لنا غيرك يا الله) فأصبحنا الآن نتَّكل على تركيا وروسيا وأمريكا عدوة المسلمين عبر التاريخ، واليوم لا بد من تصحيح مسار الثورة بتوحيد الجهود ضد إسقاط النظام، فنحن لم نخرج من أجل إدلب وأعزاز ومنبج وشرق الفرات، بل من أجل سوريا كاملةً والخلاص من النظام، وإنّ "هيئة التفاوض" سيلعنهم التاريخ، لأنهم وقَّعوا على عقود واتفاقات أدت لإسقاط الثورة وعليهم أن يستقيلوا.

الدرر: كيف أصبح موقف المجتمع الدولي حاليًّا من الثورة السورية؟

أبو جابر: المجتمع الدولي يعيش حالةً من التخبط في إخماد الثورات، كدور الإمارات والسعودية وأمريكا وروسيا وقطر وتركيا.

- ولكن نشكر الشعب التركي والحكومة على احتواء أكثر من 3 ملايين مُهجَّر، وتقديم الخدمات الكافية لهم، لكن حقيقة هناك اختلاف في السياسة التركية، كتعاملها مع إدلب ومناطق درع الفرات وغصن الزيتون.

الدرر: كيف تنظرون إلى العملية التركية شرق الفرات في ظل تهديد إدلب من النظام وروسيا؟

أبو جابر: إن مناطق "درع الفرات" تثير الكثير من المخاوف والجدل من دعم تركيا لفصائل فاسدة، كما أن الاتفاقات السابقة بين تركيا وروسيا في أستانا أدت إلى سيطرة النظام؛ مما يجعلنا في مخاوف مما قد سيحصل في إدلب". 

- إذا كانت معارك شرق الفرات سوف تعيد سيناريو شرق السكة وحلب فهذا خيانةٌ للثورة، والسياسة التركية التي تقود بتقديم الفاسدين في مناطق "درع الفرات" وتبعيتهم لغازي عنتاب أو كلس يثير كثيرًا من المخاوف وعدم تمكين الشعب السوري من أرضه.

الدرر: كيف تنظرون إلى دور المنظمات الإغاثية في الشمال المحرَّر؟

أبو جابر: بعض المؤسسات والمنظمات الإغاثية العاملة في المناطق المحرَّرة كان لها دورٌ سلبيّ في أخذ الكفاءات وإغرائها بالمال بدلًا من إسقاط النظام.

الدرر: ما هو تقييمكم للإعلام الثوريّ في هذه المرحلة؟ 

أبو جابر: الإعلام الثوري تحوَّل أكثره مؤخّرًا من دورٍ إيجابيّ محرّضٍ لها، إلى دورٍ سلبي مخرّب، ويجب على الإعلام الآن إظهار إجرام هذا النظام وفساده، كما يجب توحيد الخطاب الإعلامي للثورة والتخلّص من الداعمين.

الدرر: من يتحمل مسؤولية معاناة النازحين والمُهجَّرين في الشمال المحرَّر؟

أبو جابر: اللاجئون والقاطنون في الخيم في هذا البرد، يتحمّل مسؤوليتهم من بيدهم القرار في الساحة، وطاقات المحرّر كبيرة وقادرة على تقديم المساعدات لجميع الشعب لكنّها مبعثرة بسبب التفرقة، وإنني أعتذر عن نفسي بسبب أننا لم نستطع أن نعيد المُهجَّرين والنازحين إلى بيوتهم وأرضهم، وقصَّرنا بحقهم، وعلينا أن نعمل بقوّة وبشكل دؤوب لإعادة النازحين إلى بلادهم فما أُخذ بالقوّة لا يُسترد إلّا بالقوة.

- كما علينا أن لا ننسى أسرانا ومعتقلينا في سجون النظام من ذكور وإناث وما يتعرضوا له من تعذيب، وإنّ النظام يتعامل مع أسرانا كفرعون وسياسته الفرعونيّة هي (سنستحيي نساءهم ونقتّل أبناءهم)، ونحن المسؤولين عن إخواننا في المعتقلات وغير مبرئين من مسؤولية استخراجهم وإنقاذهم مما هم فيه، ويجب علينا إخراجهم بالقوّة من سجون هذا النظام لأنهم لن يخرجوا إلا بذلك.

بقلم: 
أحمد رحال
المصدر: 
الدرر الشامية




تعليقات