الكويت تحسم الجدل بشأن إعادة فتح سفارتها في دمشق

الكويت تحسم الجدل بشأن إعادة فتح سفارتها في دمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

حسم نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، اليوم الاثنين، موقف بلاده من إعادة فتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق.

وقال "الجارالله" في تصريحات لقناة "الجزيرة" القطرية: لا عودة لعمل السفارة الكويتية في دمشق إلا بعد قرار من الجامعة العربية

كما أبدى نائب وزير الخارجية الكويتي أسفه واستنكاره للافتراءات الواردة في قائمة النظام السوري للإرهاب.

واستدعت أمس وزارة الخارجية القائم بالأعمال في سفارة "نظام الأسد" بالعاصمة الكويت؛ بسبب وضع النظام السوري قائمة تضم العشرات ممن وصفتهم بـ"ممولي الإرهاب"، بينهم نائب وزير الخارجية خالد سليمان الجارالله، ونواب، ووزراء حاليّون وسابقون، وسفراء، ودعاة كويتيون، بحسب صحيفة "الرأي" الكويتية.

وكانت صحيفة "القبس" الكويتية نقلت، الأحد، عن مصادر سورية لم تسمها، أن "فتح سفارة الكويت لدى دمشق بات قريبًا".

وأعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ يومين، عن فتح سفارتها في دمشق، فيما أكدّت مملكة البحرين، استمرار عمل سفارتها لدى "نظام الأسد" في دمشق.

وكانت جامعة الدول العربية أصدرت قرارًا في شهرنوفمبر/تشرين الثاني2011، يقضي بتعليق عضوية سوريا في الجامعة، وتضمن القرار آنذاك، مطالبة الدول العربية بسحب سفرائها من دمشق، لكن القرار اعتبر ذلك شأنًا سياديًّا لكل دولة.

اقرأ أيضًا

- الخارجية الكويتية تستدعي القائم بأعمال سفارة "نظام الأسد"



تعليقات