شبكة دعارة تنقل الفتيات من مناطق "الأسد" للعمل في لبنان برواتب مغرية

شبكة دعارة تنقل الفتيات من مناطق الأسد للعمل في لبنان برواتب مغرية
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف موقع موالٍ لـ"نظام الأسد"، السبت، عن شبكة لتصدير الفتيات القاصرات في مناطق النظام بمحافظة دمشق، للعمل بالدعارة في لبنان برواتب مغرية.

وقال الموقع: أنّه تم الكشف عن شبكة تعمل على ترويج الدعارة السرية في دمشق، وتسفير الفتيات من سوريا إلى لبنان للعمل لدى امرأة في لبنان تدعى (أم علي)؛ حيث تقوم بتشغيلهم بالدعارة السرّية هناك براتب 1200 دولار في الأسبوع، بالإضافة لتأمين السكن واللباس.

وأضاف موقع "صاحبة الجلالة"، بأنّ الشبكة تقوم على تسفير العديد من الفتيات القاصرات بطريقة التهريب إلى اللبنان للعمل في الدعارة.

وأشار إلى أنّ ظاهرة الدعارة تنتشر بشكل كبير في المجتمع ضمن خدمات (دليفري) للشقق والفنادق والشاليهات، لكن هذه الخدمة التي وظّفت من أجل الدعارة تخطّت الحدود الدولية.

وكانت كشفت جهة إعلامية موالية لـ"نظام الأسد" الأسبوع الفائت، عن شبكة تعمل في ترويج "الدعارة" واللواطة والمخدرات بمناطق النظام، وتضم عسكريين وفنانات وفنانين وشخصيات رفيعة المستوى بـ"نظام الأسد".

 وتنتشر قضايا الفساد الأخلاقي بشكلٍ كبيرٍ في مناطق سيطرة "نظام الأسد"، وذلك في ظل الفوضى التي تعيشها مناطقه بوجود الميليشيات الأجنبية الموالية له واحتلالها لمدن وبلدات السوريين الرافضين لـ"نظام الأسد" والذين تم تهجيرهم بشكلٍ قسري من مناطقهم.



تعليقات