اتفاق ينهي المواجهات بين "تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية" غرب إدلب

اتفاق ينهي المواجهات بين "تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية" غرب إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

توصلت هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام، التابعة للجبهة الوطنية للتحرير اليوم الأربعاء، إلى اتفاق لوقف الاقتتال والتوتر بينهما في غرب إدلب.

وبحسب بيان اطلعت عليه "شبكة الدرر الشامية" تم الاتفاق على وقف إطلاق النار بين الطرفين، وفك الاستنفارات بشكل فوري.

ونص الاتفاق على إخراج الموقوفين من الطرفين وتثبيت الوضع الحالي كما هو عليه.

واندلعت اشتباكات مساء الاثنين الماضي، بين "تحرير الشام" و"أحرار الشام" في بلدة جدرايا بمنطقة سهل الروج، على خلفية افتتاح الأخيرة مقرًا لها.

وحملت "تحرير الشام" "الجبهة الوطنية" مسؤولية اندلاع المواجهات في ريف إدلب، والتي تركزت في قرية جدرايا.

وقال مسؤول تنسيق الإعلام العسكري في الهيئة خالد وضاح إن مجموعات تابعة لـ "حركة أحرار الشام" قامت بفتح مقر داخل قرية جدرايا، وردت الهيئة بذلك بإرسال وفد للجلوس ووضع حل للخلاف تجنبًا لأي تصعيد عسكري.

وأوضح المسؤول العسكري بالهيئة أن الهدف من هذه الخطوة من جهة فصائل الجبهة الوطنية "هي الوصول لاستراد حلب - اللاذقية".

وتقع بلدة جدرايا جنوب غرب إدلب بالقرب من بلدة محمبل، وهي صلة ربط بين سهل الغاب وسهل الروج وجبل الزاوية، وقريبة من استراد حلب - اللاذقية.

اقرأ أيضًا

- أول تعليق من "هيئة تحرير الشام" على اقتتالها مع "أحرار الشام" غرب إدلب



تعليقات