مصدر خاص يكشف لـ"الدرر الشامية" عن مفاوضات بين "الجيش الوطني" و"شهداء الشرقية" في عفرين

مصدر خاص يكشف لـ"الدرر الشامية" عن مفاوضات بين "الجيش الوطني" و"شهداء الشرقية" في عفرين
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف مصدر خاص، عن مفاوضات بين الجيش الوطني وفصيل "لواء شهداء الشرقية" عقب اشتباكات عنيفة دارت بينهما في عفرين؛ أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى من المدنيين، فضلًا عن عناصر من الطرفين.

وقال المصدر لـ"شبكة الدرر الشامية": "إن فصيل (فيلق الشام) تدخَّل بعد ساعات دامية من الاشتباكات في عفرين بين الجيش الوطني وشهداء الشرقية، وقاد وساطة بين الطرفين أدت إلى وقف الاقتتال والجلوس إلى طاولة المفاوضات".

وأكد أن الجيش الوطني طالب "شهداء الشرقية" بإخلاء مقراتهم في مناطق "غصن الزيتون" وتسليم السلاح ومغادرة المنطقة -لم يتم تحديد الجهة-، أو الإنخراط في صفوف "الجيش الوطني".

وبحسب المصدر، فإن قيادة "شهداء الشرقية" حتى الآن لم ترد على الطلبات التي وجهها الجيش الوطني، مرجحًا أن تعود الاشتباكات بشكل أعنف في حال فشلت المفاوضات، مؤكدًا أن هناك دعم عسكري تركي بالجنود والأسلحة للجيش الوطني.

وفي ذات السياق، قال مصدر آخر في "الجيش الوطني" لـ"الدرر الشامية"، إن الأمن التركي يحقق في تردي الأوضاع منذ أكثر من شهر في عفرين، وخلص إلى ضرورة ضبط أوضاع الفصائل بتوحيدها تحت عناصر أمنية تركية مدربة للقضاء على الفلتان بالمنطقة.

وحتى الآن قُتل ثلاثة عناصر من "شهداء الشرقية"، إضافةً إلى إصابة أكثر من 25 مدنيًّا بجروح، بينهم حالات خطرة، في مدينة عفرين، جراء الاشتباكات العنيفة مع "الجيش الوطني".



تعليقات