إجراءات غير مسبوقة لـ"نظام الأسد" تتعلق بقضية معتقلي سجن حماة المركزي

إجراءات غير مسبوقة لـ"نظام الأسد" تتعلق بقضية معتلقي سجن حماة المركزي
  قراءة
الدرر الشامية:

اتخذ "نظام الأسد" إجراءات غير مسبوقة تتعلق بقضية المعتقلين المضربين عن الطعام في سجن حماة المركزي؛ رفضًا لأحكام الإعدام الصادرة بحقهم، وقرار نقلهم إلى سجن صيدنايا العسكري.

وأفادت مصادر إعلامية، بأن شوارع وأحياء مدينة حماة شهدت انتشارًا أمنيًّا غير مسبوق من جانب "قوات الأسد"، بالتزامن مع توجّه رتل عسكري إلى السجن.

وأوضحت المصادر، أن الرتل العسكريّ الذي اتجه إلى سجن حماة المركزي تألَّف من ست سيارات مثبت عليها "رشاشات ثقيلة"، معززًا بدوريات من الشرطة العسكرية الروسية.

وتتزامن هذه التطورات مع انقطاع خدمة الإنترنت مع المعتقلين والاتصالات لليوم الثالث على التوالي، وسط مخاوف من الأهالي على مصير أبنائهم.

وناشد أهالي المعتقلين المجتمع الدولي بالتدخل من أجل إنقاذ أبنائهم من أحكام الإعدام الصادرة بحقهم؛ حيث اعتصموا سابقًا أمام مبنى السجن للمطالبة بالإفراج عنهم.

وكان "نظام الأسد" أبلغ 40 معتقلًا بقرار نقلهم إلى سجن صيدنايا المركزي بريف دمشق، فيما سينفذ حكم الإعدام بحق 11 منهم، على خلفية مشاركتهم بتظاهرات تطالب بإزاحة بشار الأسد.



تعليقات