التحالف الدولي يواصل جرائمه في دير الزور ويوقع عشرات الضحايا بينهم أطفال

التحالف الدولي يواصل جرائمه في ديرالزور ويوقع عشرات الضحايا بينهم أطفال
الدرر الشامية:

واصلت طائرات التحالف غاراتها المكثّفة على القرى والبلدات الخاضعة لسيطرة "تنظيم الدولة" في ريف دير الزور الشرقي؛ ما أدى لسقوط عشرات الضحايا من المدنيين.

وأفادت مصادر محلية، بأن طائرات التحالف الدولي قصفت، أمس السبت، منازل سكنية يقطنها مدنيون، قرب مسجد "خالد بن الوليد" في مدينة هجين شرقي دير الزور؛ ما أدى لمقتل نحو 17 شخصًا، معظمهم أطفال ونساء.

وبحسب المصادر، شنَّ طيران التحالف خلال اليومين الماضيين أكثر من 50 غارة جوية، استهدفت مناطق سيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي من مدينة هجين وصولًا الى بلدة الباغوز ، فيما تركّزت غالبية الغارات الجوية على مدينة هجين و بلدة الشعفة .

وتعتبر هذه الغارات هي الأعنف على الإطلاق منذ بدء الهجوم المضاد للتنظيم، والذي تمكّن التنظيم من خلاله استعادة كل ما خسره في ضفاف الفرات الشرقية في هذه الفترة.

وكان قتل نحو 65 شخصًا وجرح العشرات قبل أيام، جراء قصف طيران التحالف الدولي مسجدين في بلدة السوسة، التي يسيطر عليها "تنظيم الدولة" في دير الزور.

ويأتي هذا التصعيد بالتزامن مع استعدادت مكثّفة من قِبَل ميليشيا "قسد" والتحالف الدولي، من أجل بدء عملية عسكرية جديدة ضد جيب التنظيم، بعد فشل العملية الأولى على هذا الجيب.

وأعلنت "قسد" قبل أيام، إيقاف المعركة ضد "تنظيم الدولة" في محافظة دير الزور مؤقتًا، بسبب الهجمات التركية على مواقعها شمالي البلاد.