تفاصيل جريمة "شنعاء" في سلطنة عمان.. ضحيتها زوج بمقتبل العمر

تفاصيل جريمة "شنعاء" في سلطنة عمان.. ضحيتها زوج بمقتبل العمر
  قراءة
الدرر الشامية:

ألقت السلطات الأمنية بسلطنة عُمان القبض على زوجة بعد اتهامها بجريمة "شنعاء" راح ضحيتها زوجها المغدور به وهو شاب في مقتبل العمر.

وكشفت السلطات العُمانية التفاصيل المؤلمة لتلك الجريمة البشعة، فقد أقدمت الزوجة بالاتفاق مع عشيق لها، على قتل زوجها، بعد اكتشافه لما يدور بينهما، خوفًا من أن يطلقها فتخسر بيت تتجاوز قيمته 100 ألف ريال عماني.

وبدأت فصول الجريمة المقززة؛ وفقًا لاعترافات القاتلين، حينما بدأت العلاقة الآثمة بين الزوجة وعشيقها منذ حوالي 3 سنوات وبدأت بفضفضة كلٍ منهما للآخر عن همومه ومشاكله، ثم تطوّر الأمر إلى لقاءات "حميمية" متواصلة.

اكتشف الزوج المغدور به خيانة زوجته أكثر من مرة! فتغاضى عن ذلك وأعطى لزوجته الفرصة للتراجع، خوفًا على انهيار البيت والأولاد، وبعد استشارة أهلها وأهله، ولكنها لم ترتدع.

واتفقا المتهمان على جريمة القتل، واستقرا على سيناريو يوهمان به الناس أن القتل وقع بمناسبة "سرقة سيارة المقتول" لإبعاد فرضية "العمدية والقصد" في الحادثة.

أسرعا المتهمان لتنفيذ الجريمة بعد علمهما بنية المقتول تطليق زوجته، وشرعا في شراء أداة تنفيذ الجريمة ( سكين بمقبض أحمر )، من أحد المولات التجارية بالعاصمة العُمانية "مسقط".

وفي ليلة تنفيذ الجريمة، وفي الحادية عشرة مساءً جلست المتهمة وابنها في صالة المنزل متعمّدة رفع صوت التلفاز، وتُراسِل زوجها لتتأكد من موعد مجيئه، كما كانت تذهب للمتهم لتشدّ من أزره وتشجعه، حتى جاءت لحظة ارتكاب الجريمة.

سمع أحد أبناء المقتول (16عامًا) صوت أبيه يتشاجر مع أحد الأشخاص أمام المنزل، وقد استطاع نزع قناعه لتظهر ملامح وجهه، وسمع أباه يُردد "فلان خلينا نتفاهم"..

أسرع الابن إلى الخارج، وعندما وصل وجد المتهم يطوّق والده بيد ويغرس بيده الأخرى سكينًا "ذات مقبض أحمر" في رقبته حتى خرّ صريعًا، فلحق به وأدركه إلا أن المتهم أشهر له ذات السكين، وهو ما دفعه للخوف منه والرجوع.

وعلى الفور؛ أحالت السلطات الأمنية العُمانية المتهمين للنيابة للتحقيق معهما، تمهيدًا لإحالتهما للمحكمة الجنائية.

اقرأ أيضًا



تعليقات