زلزال داخل "قصر الأسد".. "لوبي علوي" يخطط لاغتيال بشار وهذا مصير زعيمه

زلزال داخل "قصر الأسد".. "لوبي علوي" يخطط لاغتيال بشار وهذا مصير زعيمه
  قراءة
الدرر الشامية:

شهد قصر رئيس النظام السوري بشار الأسد في العاصمة دمشق، زلزالًا مدويًّا بعد كشف خطة "لوبي علوي" يهدف إلى اغتيال بشار.

ونقل موقع "تلفزيون أورينت"، عن مصدر، تأكيده أن الأمن المكلف بتقديم الحماية الشخصية لرئيس النظام، قام بتصفية ضابط علوي رفيع المستوى يعمل في مكتب الاستعلامات بعد اتهامه بخيانة بشار الأسد.

وأوضح المصدر المطلع، أن الضابط الذي تمت تصفيته هو العقيد مازن غصون، وينحدر من الطائفة العلوية، لافتًا إلى أن عملية التصفية حدثت قبل ثلاثة أسابيع.

وجاءت عملية تصفيته -بحسب المصدر- بعد العثور على أدلة تثبت تورطه بتأجير ثلاثة منازل في حي "المالكي"، ضمن الشارع الملاصق للقصر الجمهوري في دمشق، بعقود إيجار وهمية، لأشخاص مجهولين، ولم تتم معرفة الجهة التي يتبعون لها.

وأكد أنه بعد عملية قتل الضابط تمت الإطاحة بأكثر من عشرة ضباط متفاوتي الرتب العسكرية من مكتب الاستعلامات، وبعضهم تم وضعه تحت الإقامة الجبرية، وبعضهم حولته المخابرات إلى القوات النظامية.

وأشار المصدر إلى وجود حالة تخوف في مكتب الاستعلامات الخاص بالقصر، بالإضافة إلى تخوف الأمن الخاص بالأسد من عملية اغتيال لـ"بشار" على يد اللوبي المضاد له.

يذكر أن جميع الضباط العاملين في مكتب استعلامات القصر الجمهوري، هم من الطائفة العلوية، وتتم عملية انتقائهم بدقة بحيث يكونوا من أصحاب الولاء المطلق للأسد.

ويعتبر مكتب "الاستعلامات" المسؤول عن تنظيم علاقات القصر الجمهوري مع الجوار، ويقوم بإجراء دراسات حول السكان في المنقطة، إضافة إلى أنه يقوم بتنظيم حركة الموكب الرئاسي عند الدخول والخروج من القصر.



تعليقات