لأول مرة في المناطق المحررة.. منع التعامل بالهويات الصادرة عن نظام الأسد

لأول مرة في المناطق المحررة.. منع التعامل بالهويات الصادرة عن النظام
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدر المجلس المحلي في مدينة أعزاز بريف حلب مؤخرًا قرارًا هو الأول من نوعه في المناطق المحررة منذ اندلاع الثورة السورية في 2011.

وطالب المجلس في تعميم له أهالي المدنية بضرورة استخراج بطاقات جديدة، تشمل الجميع بمن فيهم الأطفال لتحل مكان الهوية الصادرة عن النظام.

واعتبر المجلس هوية النظام غير صالحة في مراجعة الدوائر الرسمية في المنطقة، وأضاف "إن مراجعة أي دائرة كانت (مدرسة، محكمة، مركز شرطة...) لن تكون ممكنة بدون الهوية الجديدة".

وحذر التعميم من أن عدم استخراج وحمل الهوية الجديدة سيعرض صاحبه للمساءلة، بدعوى "مخالفة القرارات الإدارية"، ما يعني أن الهوية الصادرة عن النظام هي بحكم الملغاة وغير المعترف بها.

وتعد هذه الخطوة الأولى من نوعها في عموم المناطق المحررة وعزا ناشطون سبب ذلك إلى أمرين: أولهما صدور هويات جديدة ضمن مناطق ما يسمى "درع الفرات" وهي هويات تحمل مواصفات تقنية تفوق مواصفات هويات النظام ويصعب التلاعب بها.

أما الأمر الآخر أن الهويات المزورة انتشرت في الشمال وعموم سوريا بشكل ظاهر، نظرًا لأن الهويات الصادرة عن النظام لا تحمل مواصفات أمان كافية.

صورة ضوئية من البيان:



تعليقات