موقع بريطاني: روسيا قدّمت تنازلًا لتركيا في إدلب على حساب "الأسد".. وهذه دوافعها

موقع بريطاني: روسيا قدّمت تنازلًا لتركيا في إدلب على حساب "الأسد".. وهذه دوافعها
  قراءة
الدرر الشامية:

قال موقع "ذي واير" البريطاني، إن روسيا قدّمت تنازلًا لتركيا في محافظة إدلب، آخر معاقل الفصائل العسكرية، وذلك على حساب رئيس النظام السوري بشار الأسد، ولكن لها دوافع من وراء ذلك.

وأوضح المحاضر بجامعة ستافوردشاير البريطانية، مصطفى دمير، أن "موسكو قدمت تنازلًا لأنقرة بالتراجع عن عملية شاملة في إدلب، ولديها دوافعها في ذلك".

وأضاف "دمير": أن روسيا تسعى إلى استخدام سوريا في تحويل تركيا إلى وكيل لها، ولا شك أن روسيا ستضغط بشكل متزايد على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على الأقل من الناحية التكتيكية".

وأوضح أن الضغط التكتيكي سيكون "من خلال جعل تركيا مسؤولة عن التخلص من الجماعات المتطرفة من إدلب؛ ما من شأنه أن يجعل تركيا أكثر عرضة للهجمات الإرهابية" -وفق قوله-.

وتابع "دمير": "تركيا الضعيفة تحتاج إلى المزيد من المساعدة من روسيا، باعتبارها المهيمنة الجديدة في المنطقة، ومن الواضح- إذن- أن استراتيجية بوتين ليست فقط لدعم حليفه الرئيس، نظام الأسد في سوريا".

واستشهد المحاضر بأمثلة على تقارب "بوتين - أردوغان" مثل "اتفاق سوتشي"، وتوافق المصالح الروسية - التركية في سوريا، وشراء أنقرة منظومة "إس-400".

وختم "دمير" مقاله بقول: "مع ازدياد انغماس تركيا في الصراع السوري، يصبح من الصعب على (أردوغان) الفكاك من (بوتين)".



تعليقات