السعودية تخرج عن صمتها وتحدد موقفها من اتفاق إدلب

السعودية تخرج عن صمتها وتحدد موقفها من اتفاق إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اليوم الخميس، موقف بلاده من اتفاق سوتشي الأخير بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حول إدلب.

وقال "الجبير" في حوار مع وكالة " سبوتنيك": "إن الاتفاقيات بين روسيا وتركيا بخصوص إدلب "ممتازة" و"تطور إيجابي" للوضع حول هذه المدينة السورية".

وأضاف وزير الخارجية السعودي: "دائما، عندما تنجح في تجنب وضع يتفاقم فيه الصراع، فإن ذلك يعتبر خطوة إيجابية. نحن نأمل، أن يتم حل هذه القضية من خلال المفاوضات، وأعتقد أن هذا تطور إيجابي [للأحداث]".

وتأتي هذه التصريحات بالتزامن مع تصعيد وزير الخارجية السعودي هجومه على إيران واتهامها بممارسة سياسية التطهير العرقي في سوريا والسماح لتنظيم الدولة بالتمدد في البلاد.

وقال "الجبير" خلال مشاركته في المؤتمر السنوي لمنظمة "متحدون ضد إيران النووية UANI" في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة إن "الإيرانيين ينظرون إلى سوريا كبوابة لحزب الله، ويمارسون التطهير العرقي بمناطق في سوريا".

و في حوار مع شبكة "سي إن إن" قال "الجبير": إن "إيران هي من سمح لـ(تنظيم الدولة) بالازدهار في سوريا بعدم مهاجمته وبالإيعاز لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني بمحاربة المعارضة المعتدلة".

وكانت موسكو وأنقرة قد اتفقتا في 17 من الشهر الجاري على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين 15 و20 كيلومترا على خطوط التماس بين قوات النظام وفصائل الثوار في محافظة إدلب.

اقرأ أيضًا

- صحيفة: توسيع تركيا نفوذها في شمال سوريا يجرها إلى مواجهة مع دولتين عربيتين

-السعودية تتهم إيران بممارسة التطهير العرقي في سوريا



تعليقات