"الجبهة الوطنية للتحرير" تعلن موقفها من اتفاق "أردوغان - بوتين" حول إدلب

"الجبهة الوطنية للتحرير" تعلن موقفها من اتفاق "أردوغان - بوتين" حول إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير"، مساء اليوم السبت، موقفها من اتفاق إدلب الذي تمخض من قمة سوتشي بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين.

وقالت الجبهة في بيانٍ لها: "إننا نثمن هذا الجهد الكبير والانتصار الواضح للدبلوماسية التركية، التي دافعت عن قضيتنا وجعلتها جزءًا من أمنها القومي، في الوقت الذي تخاذل فيه المجتمع الدولي عن نصرة الشعب السوري".

وأضافت: "كما نعلن في الوقت ذاته عدم ثقتنا بالعدو الروسي الذي ثبت للجميع عدم احترامه لأي تعهدات أو اتفاقيات سابقة، ونقضه لها في باقي المناطق تباعًا وارتكابه لمجازر وجرائم حرب وتهجير قسري ضد أهلنا المدنيين هناك بدعاوى وذرائع واهية".

وتابع البيان: "إننا في الجبعة الوطنية لنؤكد لشعبنا أولًا وللعالم أجمع أن أصابعنا ستبقى على الزناد وأننا لن نتخلى عن سلاحنا ولا عن أرضنا ولا عن ثورتنا التي بذلنا فيها دماء أغلى أحبابنا حتى حتى تحقق هذه الثورة العظيمة أهدافها وفي مقدمتها إسقاط النظام".

واختتمت "الجبهة الوطنية"، بقولها: "إننا ومع تعاوننا التام مع الحليف التركي في إنجاح مسعاهم لتجنيب المدنيين ويلات الحرب إلا أننا سنبقى حذرين ومتيقظين لأي غدر من طرف الروس والنظام والإيرانيين".

واتفق "أردوغان وبوتين" في سوتشي على إنشاء منطقة عازلة بإدلب، وتسليم السلاح الثقيل والمتوسط للفصائل العاملة فيها، وستكون المنطقة العازلة بعرض 15 إلى 20 كيلومترًا تحت إشراف الطرفين.



تعليقات