قرار مفاجئ من "ميليشيات النمر" يتعلق بمعركة إدلب

قرار مفاجئ من "ميليشيات النمر" يتعلق بمعركة إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

اتخذت قيادة "ميليشيات النمر" التي يتزعمها العميد سهيل الحسن، اليوم الأربعاء، قرارًا مفاجئًا بخصوص عناصرها المتواجدة في ريف حماة الشمالي والمُقرّر مشاركتهم بمعركة إدلب التي يجهز لها النظام.

وأفادت مصادر ميدانية، بأن قيادة "ميليشيات النمر" سحبت من عناصرها محيط ريف حماة الشمالي، بعد حشود استمرت لأكثر من 20 يومًا؛ حيث كانت تستعد لمعركة إدلب بحسب ما روجت وسائل إعلام النظام.

وأكدت المصادر أن "ميليشيات النمر" انسحب من قرية "أبو دالي" بريف إدلب الجنوبي الشرقي باتجاه مدينة تدمر شرقي حمص، فيما يرجّح أن تشارك في معارك النظام ضد "تنظيم الدولة".

وفي ذات السياق، ذكرت مصادر عسكرية، أن 75 بالمائة من "ميليشيات النمر" انسحبت باتجاه الساحل وتمركزت في قمة جبل النبي يونس، فيما تتواجد الـ25 بالمائة المتبقية في القنيطرة وريف القنيطرة.

وأكدت المصادر، أن النظام عزَّز في ريف حلب الشرقي؛ إذ استقدم مدرعات وآليات عسكرية وميليشيات إيرانية إلى "جبهة تادف"؛ خوفًا من شنّ عملية عسكرية استباقية من جانب الفصائل العسكرية قبل هجوم النظام على إدلب.

وتأتي هذه التطورات على وقع أنباء تتحدث عن تراجع النظام عن معركة إدلب بسبب التردد الروسي؛ نظرًا للضغوط التي تمارس على موسكو من تركيا والدول الغربية والولايات المتحدة.



تعليقات