إصابة "جزّار بانياس" في محاولة اغتيال باللاذقية.. و"سرية أبو عمارة" تتبنى العملية

 محاولة اغتيال "جزّار بانياس" في اللاذقية.. و"سرية أبو عمارة" تتبنى العملية
  قراءة
الدرر الشامية:

اعترفت، فجر الخميس، منظمة "الجبهة الشعبية لتحرير لواء إسكندرون" بمحاولة اغتيال قائدها، علي كيالي، المعروف في تركيا باسم "معراج أورال" في عملية تبنتها سرية "أبو عمارة" للمهام الخاصة بريف اللاذقية.

وقالت المنظمة في بيانٍ نشرته على معرفاتها الرسمية، إن أمين عام "الجبهة الشعبية"، علي كيالي، تعرض "لمحاولة اغتيال فاشلة" بتفجير عبوة ناسفة على طريق منطقة "صلنفة" بريف اللاذقية

وأوضحت المنظمة التي يقودها "كيالي"، أن العبوة انفجرت بسيارة مرافقي الأخير؛ الأمر الذي أدى لمقتل أحد مرافقيه وإصابة اثنين آخرين.

واتهمت المنظمة في بيانها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالوقوف وراء محاولة الاغتيال.

ومن جانبها، تبنت سرية "أبو عمارة للمهام الخاصة" محاولة الاغتيال، في بيانٍ نشره مهنا جفالة، قائد السرية، على حسابه الشخصي في "الفيسبوك"، مشيرًا فيه إلى أن محاولة الاغتيال، تمت في الساعة الثامنة من مساء أمس الأربعاء.

وتعد هذه المرة الثانية التي يتعرض فيها "الكيالي" المقرب من "نظام الأسد" للاغتيال؛ حيث كانت المحاولة الأولى عام 2016.

وعلي كيالي، مزدوج الجنسية، ويحمل الجنسيتين: التركية والسورية، ونفّذت المنظمة التي يقودها عشرات العمليات العسكرية في الداخل التركي، قبل اندلاع الثورة السورية حيث ارتبط عملها  بعد ذلك بالعمليات العسكرية للنظام السوري.

و"كيالي" معروف لدى الشعب السوري باسم "جزّار بانياس"، لاتهامه بتنفيذ مجزرة، في مايو/ أيار من عام 2013، بحق أهالي هذه المدينة الثائرة على النظام، التي تقع ما بين محافظتي اللاذقية وطرطوس وراح ضحيتها المئات من المدنيين ذبحًا ونحرًا ورميًا بالرصاص.



تعليقات