انتفاضة في الباب ضد زيارة "هيئة التفاوض".. والأخيرة تستخدم لغة الرصاص (صور)

بالصور: مظاهرة في "الباب" بريف "حلب" أحتجاجاً على زيارة "هيئة التفاوض" ومرافقتها تفرّق المظاهرة بالرصاص
  قراءة
الدرر الشامية:

تظاهر العشرات من أبناء مدينة الباب بريف حلب الشمالي، اليوم الثلاثاء، رفضًا لزيارة "هيئة التفاوض"، فيما فرق مرافقو أعضاء الهيئة وشرطة المدينة التظاهرة بالرصاص الحي.

وأفاد مراسل شبكة الدرر الشامية بريف حلب الشمالي، بأن العشرات من الأهالي تظاهروا في ساحة المجلس المحلي لمدينة الباب بريف حلب، رافضين لدخول رئيس هيئة التفاوض نصر الحريري، لمدينتهم.

وأضاف: أنّ المتظاهرين رفعوا شعارات أكدوا من خلالها رفضهم لزيارة هيئة التفاوض لمدينتهم، وانتقدوا عمليات التفاوض الجارية مع المحتل الروسي وتشكيل اللجنة الدستورية اللواتي تشارك بهما "هيئة التفاوض".

وأشار "مراسل الدرر" إلى أن قوى الشرطة ومرافقة وفد هيئة التفاوض قاموا بفض المظاهرة وتفريقها بإطلاق الأعيرة النارية في الهواء تخويفًا للمتظاهرين وترهيبًا لهم.

إلى ذلك، استنكر ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ما قام بهم مرافقة هيئة التفاوض وقوى الشرطة من قمعهم للحريات وتفريقهم للمظاهرة، ووصفوا أفعالهم "بالتشبيحية".

وأدان الناشطون استقبال المجلس المحلي لمدينة الباب والمجلس المحلي لمدينة بزاعة بريف حلب الشمالي لهيئة التفاوض.

وكان وفدٌ ضم كلًا من رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عبد الرحمن مصطفى ونائبه والأمين العام، ورئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري، ورئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب، زار المجالس المحلية في مدن الراعي والباب وبزاعة بريف حلب الشمالي.



تعليقات