أردوغان يهاجم فرنسا بسبب دعمها "YPG".. ويؤكد استمرار "غصن الزيتون" حتى "تطهير" الحسكة

أردوغان يهاجم فرنسا بسبب دعمها "YPG".. ويؤكد أن "غصن الزيتون" مستمرة حتى "تطهير" الحسكة
  قراءة
الدرر الشامية:

شنَّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة، هجومًا حادًا على فرنسا بعد إعلان دعمها لميليشيا قسد في سوريا، مؤكدًا أن عملية غصن الزيتون مستمرة حتى تحرير الحسكة. 

وقال أردوغان تعقيبًا على بيان الإليزيه حول استعداد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للوساطة بين أنقرة وميليشيا الحماية الكردية: "من أنتم حتى تريدون التوسط بين تركيا وتنظيمات إرهابية؟ إن تاريخكم مازال ملوثًا بالدماء".

وأضاف أردوغان "إنّ استضافة وفد من منتسبي التنظيم الإرهابي على مستوى رفيع يوم أمس هو عداء صريح لتركيا"، وفقا لوكالة الأناضول.

وأوضح الرئيس التركي أن "فرنسا تتخذ موقفًا خاطئًا ونحن نحزن لذلك ورأيت ماكرون الأسبوع الماضي وهو يتحدث عن أمور غريبة فاضطررت لرفع صوتي قليلاً كرد على ذلك".

وشدد أردوغان على أنه "لن نقبل أن يجلس أحد في موقع القيادة لقواتنا المسلحة، ولا معنى للتصريحات الفرنسية حول الوساطة مع الإرهابيين".

وأكد أن "فرنسا يمكنها التفاوض مع الإرهابيين لكن تركيا ستحاربهم كما فعلت في عفرين".

وأردف قائلًا "لا يحق لفرنسا أن تشتكي من التنظيمات الإرهابية وأعمالها بعد موقفها هذا"، مضيفًا "آمل ألا تطلب فرنسا مساعدتنا عندما تكتظ (مُدنها) بالإرهابيين الفارين من سوريا والعراق".

وفيما يتعلق بعملية "غضن الزيتون" أكد الرئيس التركي أن العملية مستمرّة ومتواصلة حتى تحرير محافظة الحسكة من الميليشيات الكردية.

وقال أردوغان: بدأنا الاستعدادات اللازمة من أجل تطهير "عين العرب" و"تل أبيض" و"رأس العين" و"الحسكة" صوب الحدود العراقية من الإرهاب

وتشنُّ تركيا بمساعدة الجيش السوري الحر عملية "غصن الزيتون" منذ 20 يناير/ كانون الاول الماضي وتمكنت من السيطرة على مدينة" عفرين" والمناطق المحيطة بها.











تعليقات