مجلس محلي دوما يحذّر من كارثة إنسانية بالمدينة

مجلس محلي دوما يحذر من كارثة إنسانية
  قراءة
الدرر الشامية:

حذّر المجلس المحلي بمدينة دوما، اليوم الاثنين، من أن المدينة تواجه وضعًا كارثيًّا مع تحولها لملاذٍ لآلاف الفارّين أمام تقدم قوات النظام في الغوطة الشرقية

وقال المجلس في بيانٍ: "بعد أكثر من عشرين يومًا على الحملة الهمجية والإبادة الجماعية في الغوطة الشرقية؛ مما أدى إلى تردي الوضع الإنسانيّ والغذائيّ إلى مستوى كارثيّ".

وأضاف المجلس، أن آلاف الأسر تمكث الآن في العراء بالشوارع والحدائق العامة بعد امتلاء الأقبية والملاجئ بالفعل بما يفوق طاقتها.

وأشار إلى أن الضربات الجوية المكثّفة؛ أدت لتوقف دفن القتلى في مقبرة المدينة، ودُفن ما لا يقل عن 70 شخصًا في متنزهٍ عامٍّ بدوما، فيما زادت الضربات الجوية من صعوبة الوصول إلى المدافن على مشارف المدينة.

ووجَّه المجلس "نداء استغاثة للمنظمات الإنسانية والإغاثية الدولية عامة، لرفع المعاناة عن الأهالي في مدينة دوما" وفق البيان.

وتتعرض الغوطة الشرقية لحملة قصفٍ وحشية، من قِبَل قوات النظام والطائرات الحربية الروسية، منذ 18 فبراير/شباط الماضي، وراح ضحيتها أكثر من 1044 مدنيًّا، والمئات من الجرحى والمصابين، إضافةً إلى نزوح نحو 50 ألفًا آخرين.



تعليقات