"حماس" تدعو إلى انتفاضة جديدة ضد الاحتلال الإسرائيلي

حماس تدعو الى انتفاضة جديدة ضد الاحتلال
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

دعت حركة حماس اليوم الخميس إلى انتفاضة جديدة ضد الاحتلال الإسرائيلي على إثر اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بالقدس عاصمة للدولة العبرية.

وقال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس في كلمة بغزة ندعو لأن يكون يوم غدٍ الجمعة يوم غضبٍ وبدايةً لانتفاضةٍ جديدةٍ في وجه العدو الصهيوني، لتخرج جماهير الشعب الفلسطيني، والأمة، وكل أحرار العالم في يوم غضب غدًا

وأضاف "هنية" أحيي الهبة السريعة التي انطلقت في كل المناطق الفلسطينية، وحتى مخيمات اللجوء نريد للهبة الفلسطينية أن تتواصل حتى يعلم دونالد ترمب أنه سيندم

وتابع رئيس المكتب السياسي لحماس "كما كانت 1987 بدايةً للانتفاضة ليكن يوم غدٍ بدايةَ انتفاضةٍ جديدةٍ في وجه الاحتلال".

وأوضح "إننا في لقاءات متواصلة على مستوى قيادة حماس وعلى مستوى الضفة وغزة وخارج، وأعطينا تعليمات لكل أبناء الحركة بإعلان نفير داخلي للتحضير للمرحلة القادمة".

وأضاف "شعبنا الفلسطيني وفصائل العمل الوطني والإسلامي هي في اجتماع مفتوح ودائم، ولقد أعطينا التعليمات لكل أبناء الحركة وجميع الأذرع أن تكون على جهوزية تامة لأي تعليمات وأي أوامر تصدر لمواجهة هذا الخطر الاستراتيجي الذي يهدد القدس".

وطالب "هنية" السلطة الفلسطينية "بأن تملك الجرأة والشجاعة الوطنية وإعلان تحللها من اتفاقية أوسلو ردًّا على اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي".

وقال إن "قرار (ترامب) عدوان على الشعب الفلسطيني ومقدساته ويمثل تحديًّا إستراتيجيًّا يهدد مكانة الفلسطينيين والأمة من خلال الاعتداء على القدس".

وشدد على وجوب إعادة ترتيب المشهد الفلسطيني والأولويات أمام المؤامرة الخطيرة المتمثلة بقرار (ترامب) "وفي مقدمة ذلك الإعلان بكل وضوح أن عملية ما يسمى بالسلام قُبرت مرة واحدة وإلى الأبد، ولا يوجد شيء يسمى عملية سلام أو صفقة قرن".

وقال "هنية": "نحن اليوم لسنا بصدد محاكمات، بل أمام خطر استراتيجي يهدد مدينة القدس، لذلك ندعو الدول العربية لتتخذ القرارات التي تنتظرها شعوب هذه الأمة، والتي ينتظرها شعبنا الفلسطيني، وهو الإعلان صراحة عن مقاطعة الإدارة الأمريكية فيما يمس الحقوق الفلسطينية".

وتابع "نقول بكل وضوح أن هذا الانحياز السافر من أمريكا للعدو، وهذا التحالف الشيطاني الذي يقرر لوحده مصير القدس، يستوجب منا وضوحًا كالشمس لا تأويل فيه، ولا غموض، ليؤكد اليوم بأن القدس موحدة هي فلسطينية عربية إسلامية، وهي عاصمة دولة فلسطين كل فلسطين".

 


تعليقات