أول رد فعل للرئيس التركي على قرار ترامب بشأن القدس

أول رد فعل للرئيس التركي على قرار ترامب بشأن القدس
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

قال الرئيس التركي رجب طيب ردًا على إعلان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل: "إن القرار باطل سواء أمام الضمير أو القانون أو التاريخ".

وأضاف الرئيس التركي "إن قرار الولايات المتحدة بالإعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، ينتهك قرارات الأمم المتحدة ويتنافى مع هوية القدس الممتدة لقرون"، بحسب بيان صادر عن المركز الإعلامي للرئاسة التركية.

وشدَّد على "إن كل خطوة تتجاهل حقوق فلسطين المعترف بها مرارًا وتكرارًا في قرارات الأمم المتحدة، ما هي إلّا ضربة قاسية لأمل خلق نموذج راقٍ للتعايش السلمي بين الأديان".

وأوضح اردوغان "أن حماية القدس تعد بمثابة الحجر الأساسي، لتأسيس وديمومة الضمير البشري والعدالة والاحترام المتبادل في منطقتنا والعالم أجمع".

وأكد الرئىس التركي أنه "لا يمكن بأي حال التخلي عن مطلب إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة، عاصمتها القدس، على أساس حدود عام 1967 التي نعتبرها شرطًا لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".

وبين أن "قرار الولايات المتحدة الأمريكية المتثمل في الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، يتنافى مع هوية هذه المدينة الضاربة في القدم عبر العصور، وليس مع قرارات الأمم المتحدة فحسب".

وأردف قائلاً  "إن هذا التصريح لاغٍ وباطل أمام الضمير البشري والقانون والتاريخ، شأنه شأن قرار إسرائيل بضم القدس والإجراءات والممارسات التي اتخذت في هذا الإطار".

وناشد أردوغان بصفته رئيسًا لقمة منظمة التعاون الإسلامي، العالم بأسره للتحرك نصرة للقدس وللوقوف ضد كافة الخطوات غير القانونية بحقها.

كما طالب واشنطن "بالتراجع عن هذه الخطوة التي من شأنها أن تثير الفوضى في المنطقة، كما ناشد إسرائيل بانتهاج سياسات تسهم في تحقيق الأمن والاستقرار".


تعليقات