هذا ما تنتظره تركيا لبدء عمليتها العسكرية في عفرين

هذا ما تنتظر تركيا لبدء عمليتها العسكرية في عفرين
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

كشف صحفي تركي أسباب تأخر أنقرة في بدء عمليتها العسكرية على مدينة عفرين في شمال سوريا، رغم التصعيد الأخير من قِبَل المسؤولين.

وقال الصحفي رامي دامير أن "أنقرة لن تسمح بإقامة أي كيان كردي سواء على الحدود السورية أو العراقية" مشيرًا إلى أن هذه المسالة مرفوضة من تركيا على المستويين الرسمي والشعبي.

وأضاف "دامير" إن "تركيا ستلجأ إلى هذه العملية في ظل الخطر المتزايد من وجود جماعات كردية على أراضي عفرين".

وأوضح أن "التوازنات الحالية بين تركيا وروسيا تشير إلى الدعم الروسي للعملية العسكرية التركية المحتملة" بحسب قناة "العالم".

وحول التحديات التي تواجهها أنقرة قال الصحفي التركي "التحدي الأكبر هو الموقف الأمريكي الذي يدعم أعداء تركيا ويواصل إمدادهم بالسلاح".

وفي ردِّه على سؤال: ماذا تنتظر تركيا للبدء في عمليتها العسكرية في عفرين؟ أشار "دامير" إلى أن تركيا تنتظر وقف أمريكا لإمداد "قسد" بالسلاح، ومن ثم ستتخذ إجراءاتها، إما خطوة سياسية، أو البدء مباشرة بالحل العسكري لمنع أي أخطار ضدها.

وأكد في حالة تخلي الولايات المتحدة عن حلفائها الأكراد في سوريا، لن يكون الموقف الأمريكي الداعم لأعداء تركيا عقبة أمام عملية الجيش التركي.

واستبعد أن تبقى تركيا على الأراضي السورية في حال سيطرتها على مدينة عفرين، موضحًا أن تركيا فقط تحاول حماية حدودها الجنوبية من الأخطار المتزايدة، ولن تبقى مكتوفة الأيادي أمام ما يحدث على الأرض.

وكان وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي أكد في وقتٍ سابقٍ  "أن موعد العملية العسكرية التي من المحتمل أن تقوم بها بلاده في مدينة عفرين أصبح قريبًا".

 


تعليقات