وفد النظام يهدد بالانسحاب من مفاوضات جنيف ..فماذا عن موقف المعارضة؟

وفد النظام يهدد بالانسحاب من مفاوضات جنيف ..فماذا عن موقف المعارضة؟
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

هدد بشار الجعفري رئيس وفد نظام الأسد، اليوم الجمعة، بالانسحاب من مفاوضات "جنيف8"، في حين أكدت المعارضة السورية على موقفها من العملية السياسية في سوريا.

وقال "الجعفري": إن "وفده سيغادر محادثات جنيف وقد لا يعود الأسبوع المقبل"، احتجاجًا على بيانٍ للمعارضة السورية في مؤتمرها ”الرياض 2“ الشهر الماضي والذي قالت فيه إنه لا يمكن أن يكون للرئيس بشار الأسد دور في أي فترة انتقالية.

وأضاف "الجعفري" للصحفيين بعد المحادثات "نحن نرى أن اللغة التي استخدمت في بيان (الرياض 2)هو عبارة عن شروط مسبقة. لغة بيان (الرياض 2)بالنسبة لنا عودة للوراء.. نكوص إلى الوراء... نحن نعتبر بيان الرياض مرفوض جملةً وتفصيلًا".

وأوضح أن "دمشق هي التي ستقرر" ما إ ذا كان الوفد سيعود الأسبوع المقبل، بحسب وكالة "رويترز".

موقف المعارضة السورية

ومن جانبها أكدت المعارضة السورية على استمرارها في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف.

وقال المتحدث الرسمي باسم وفد المعارضة يحيى العريضي‏  "وفدنا الموحّد والموسّع موجود في مقدمة العمل مع مبعوث الأمم المتحدة للاتفاق على مجموعة من المبادئ الإرشادية لانتقالٍ سياسيٍّ حقيقي للشعب السوري هذا يبنى على العمل الذي أنجزناه مسبقًا وأفكارنا المتعلقة بالانتقال".

وشدد "العريضي": "نحن مستمرون في انخراطنا البنّاء في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، والتي خضنا غمارها منذ البداية وفقًا لأجندة المبعوث الخاص. إننا نتطلع إلى مناقشات بنّاءة أكثر مع الفريق في هذه الجولة".

وأضاف "تطبيق القانون الدولي، بما في ذلك بيان جنيف والقرار 2254، هو ضرورة لسوريا المستقبل، وهو ليس بشرطٍ مسبقٍ"

ويُذكر أن الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف انطلقت الثلاثاء الماضي وسط تغيب لوفد النظام عن المشاركة في المؤتمر حيث وصل في اليوم التالي.

وحدد مبعوث الأممي ستيفان دي مستورا، 4 موضوعات للبحث على جدول أعمال الجولة الثامنة، وهي إقامة "حكم ذي مصداقية يشمل الجميع ولا يقوم على الطائفية، وصياغة دستور جديد، والتحضير لانتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة"، وإجراء مباحثات حول الإرهاب.


تعليقات