"الأمم المتحدة" تؤكد انهيار الهدنة في الغوطة.. وتدعو إلى إجلاء مئات المرضى

الامم المتحدة توكد انهيار الهدنة في الغوطة وتدعوا لاجلاء مئات المرضى
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

طالبت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، المجتمع الدولي المساهمة في إجلاء مئات المرضى بينهم أطفال، من الغوطة الشرقية المحاصرة، مشيرةً إلى انهيار اتفاق الهدنة في المنطقة.

وقال يان إيجلاند، مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا: إن " 9 أطفال لاقوا حتفهم بالفعل في الأسابيع القليلة الأخيرة في الغوطة الشرقية، فيما تنتظر المنظمة الدولية الضوء الأخضر من النظام لإجلاء المرضى والجرحى إلى مستشفيات على بعد 45 دقيقة بالسيارة في العاصمة.

ودعا "إيجلاند" خلال إفادة صحفية في جنيف القوى العالمية للمساعدة في ترتيب إجلاء 500 شخص بينهم 167 طفلًا من ضاحية الغوطة الشرقية المحاصرة، وفقا لوكالة "رويترز".

واعترف المسؤول الأممي بانهيار اتفاق الهدنة في الغوطة قائلًا "لا توجد منطقة عدم تصعيد. لا يوجد سوى تصعيد في منطقة عدم التصعيد هذه"، مضيفًا "نحتاج لهدوء مستدام حتى نتمكن من إطعام 400 ألف شخص يمثلون الآن دون شك حالة طوارئ إنسانية".

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" حذرت أن الحصار المشدد المفروض من قِبَل قوات النظام على الغوطة الشرقية منذ ما يزيد عن أربع سنوات فاقم الأوضاع الإنسانية إلى مستويات خطيرة، خاصة في ما يتعلق بسوء التغذية لدى الأطفال.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق لحملة قصف جوي ومدفعي مكثف، أودى بحياة العشرات من المدنيين خلال الأيام القليلة الماضية، رغم أن المنطقة باتت مشمولة منذ يوليو/تموزالماضي باتفاق خفض التصعيد، الذي أسفرت عنه محادثات أستانا برعاية روسيا وتركيا وإيران.


تعليقات