"نظام الأسد" يعلن سيطرته على البوكمال.. ومصادر تنفي

نظام الأسد يعلن سيطرته على البوكمال.. ومصادر تنفي
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن نظام الأسد اليوم الخميس سيطرته على مدينة البوكمال بريف دير الزور الجنوبي الشرقي بعد انسحاب تنظيم "الدولة" منها، في حين شككت مصادر محلية في صحة هذه التقارير.

وذكرت وكالة "سانا" الموالية للنظام أن "وحدات الجيش والقوات الحليفة كسرت دفاعات تنظيم (الدولة) ودخلت إلى مدينة البوكمال وتخوض حاليًّا اشتباكات عنيفة مع عناصر التنظيم في المدينة التي تعد آخر المعاقل الرئيسة لهم في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي تمهيدًا لتطهيرها بالكامل من التنظيم".

وأضافت "أن التقدم الذي تحقق في مدينة البوكمال تم بعد التقاء وحدات من الجيش وحلفائه مع القوات العراقية عند الحدود بين البلدين بعد تطهير المنطقة من عناصر التنظيم حيث تم عزل مساحات واسعة ينتشر فيها التنظيم بين الأراضي السورية والعراقية، وهي ضمن مثلث رؤوسه كل من المحطة الثانية والبعاجات في سورية والعاكاشات في العراق".

ومن جانبها أكدت شبكة "فرات بوست"، سيطرة النظام على المدينة. وأضافت إن "قوات النظام والميليشيات المتحالفة معها مدعومة بالحرس الثوري الإيراني قاموا بعملية التفاف من محورين من جهة البادية لتسيطر على مناطق الحمدان والسكرية والهري بريف البوكمال، واقتحمت المدينة التي شهدت أطرافها اشتباكات عنيفة".

وبحسب "الشبكة المحلية" تقدمت ميليشيا "الحشد الشعبي" العراقية بعمق 3 كم داخل الأراضي السورية، بعد رفع السواتر وإقامة التحصينات، بهدف تطويق البوكمال بالتنسيق مع قوات النظام والميليشيات الحليفة، في الوقت الذي شهدت فيها البادية الجنوبية (12 كم عن مدينة البوكمال) اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وتنظيم "الدولة"، استهدف فيها الأخير القوات المهاجمة بأربعة سيارات مفخخة، وأدت الاشتباكات إلى مقتل عددٍ كبيرٍ من عناصر الطرفين.

مصادر تنفي

وفي المقابل شكك الناشط والإعلامي السوري طاهر العمر في صحة هذه التقارير وقال في منشور على قناته التليغرام "جميع الأنباء التي تفيد بدخول قوات النظام و الميليشيات الإيرانية والعراقية  إلى داخل مدينة البوكمال عارية عن الصحة حتى الآن".

وأضاف "تقدمت الميليشيات  العراقية والإيرانية  بعمق 3 كم في الأراضي السورية من جهة مدينة القائم على الحدود السورية العراقية و قامت برفع السواتر و اقامة التحصينات تمهيدًا لتطويق مدينة البوكمال بالتنسيق مع قوات النظام و الميليشيات المساندة لها".

 وتابع: "جرت اشتباكات عنيفة بين تنظيم (الدولة)  و قوات النظام  والميليشيات المساندة له في البادية الجنوبية التي تبعد أكثر 30  كم عن مدينة البوكمال حيث قام تنظيم (الدولة)  على إثرها باستهداف تلك القوات والتجمعات بأربعة سيارات مفخخة وحتى اللحظة المسافة التي تفصل قوات النظام و الميليشيات المساندة له عن  مدينة البوكمال قرابة 30  كم".

 وذكر الإعلامي السوري أن "طيران الإحتلال الروسي استهدف المدينة بمئات الغارات خلال 48 ساعة الماضية و استهدفت الغارات الأحياء السكنية والأسواق واستهدفت الميليشيات الإيرانية وقوات النظام  مناطق الحمدان و الحزام و الصناعة براجمات الصورايخ والمدافع الثقيلة وأسفرت الاشتباكات عن مقتل عددٍ كبيرٍ من قوات النظام والميليشيات الإيرانية والعراقية وتعتبر حركة  المدنيين شبه معدومة داخل مدينة البوكمال وإغلاق السوق و المحلات التجارية بشكلٍ كاملٍ، يوجد عدد كبير من العائلات المدنية المحاصرة في المدينة" .

وكانت قوات النظام والميليشيات التابعة لها عمدت خلال الأيام الماضية إلى استقدام تعزيزات عسكرية كبيرة من مدينة دير الزور باتجاه مدينة الميادين لتعزيز صفوف القوات المهاجمة على مدينة البوكمال وريفها.











تعليقات