بعد زيارته للسعودية.. ما هو موقف مقتدى الصدر من الأسد؟

بعد زيارته للسعودية .. ما هو موقف مقتدى الصدر من الأسد؟
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أكد زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، على ضرورة تنحي رأس النظام السوري بشار الأسد وذلك بعد زيارته للمملكة السعودية الشهر الماضي.

وقال الصدر، في مقابلة أجرتها معه صحيفة "الشرق الأوسط" يوم الجمعة الماضي، إنه طالب بتنحي "الرئيس السوري بشار الأسد" من منصبه منذ أكثر من شهر، مشيرًا إلى أن تنحي الأسد يمكن أن يساهم في إحلال السلام بالمنطقة، وسيزيل حجة التدخل الدولى في الأزمة الدائرة هناك.

ووصف زعيم التيار الصدري في العراق، خلال اللقاء، الرياض بأنها بمثابة "الأب"، قائلًا: إن السعودية أثبتت قوتها، وهي تعمل على إحلال السلام بالمنطقة.

وأشار الصدر إلى تطابق في الرؤى خلال لقائه في جدة الشهر الماضي مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، مؤكدًا أنهما ناقشا ملفات عدة بالمنطقة بينها اليمن، والبحرين، وسوريا، والقدس، والعلاقات الإيرانية السعودية، وعلاقات بغداد بالرياض.

وكان الصدر طالب في نيسان/أبريل الماضي بشار الأسد بالتنحي لتجنيب بلاده الويلات ومنح الشعب السوري حق تقرير مصيره، فقال في تصريحات صحافية: "من الإنصاف أن يقدم الرئيس السوري بشار الأسد استقالته، وأن يتنحى عن الحكم؛ حبًّا بسوريا وليجنبها ويلات الحروب، ويسلّم زمام الأمور لجهات شعبية نافذة تستطيع الوقوف ضدّ الإرهاب، وإنقاذ الأراضي السورية بأسرع وقت، فيكون صاحب موقف تاريخي قبل أن يفوت الأوان".

ودعا الصدر الجميع إلى "الانسحاب العسكري من سوريا، وتسليم زمام الأمور للشعب الذي هو صاحب الحق الوحيد في تقرير مصيره، وإلا ستكون سوريا عبارة عن ركام".

الجدير بالذكر أن زعيم التيار الصدري العراقي، مقتدى الصدر، قام بزيارة إلى السعودية، الشهر الماضي؛ حيث التقى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في لقاء هو الأول من نوعه بينهما.


تعليقات