"تحرير الشام" تنفي شائعات اقتحام الحزب التركستاني لسجن العقاب بإدلب

مسوول في "تحرير الشام" ينفي شائعات اقتحام الحزب التركستاني لسجن العقاب بإدلب
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

نفى عماد الدين مجاهد، مدير العلاقات الإعلامية في "هيئة تحرير الشام"، اليوم الأحد، ما نشره موقع "شبكة الدرر الشامية المزور" وقناة التليجرام المستولى عليها، من اقتحام الحزب الإسلامي التركستاني، سجن العقاب التابع للهيئة في ريف إدلب وإطلاق سراح سجناء بالقوة.

وقال "مجاهد" في تصريح صحافي: إن "شبكة الدرر الشامية المزورة والمقربة من حركة أحرار الشام تمتهن الكذب وفقدت المصداقية والمهنية ويقومون بالتحريش بين المجاهدين عن طريق بث الإشاعات والأكاذيب، وقد ثبت ذلك في أكثر من مرة".

وأكد مدير العلاقات الإعلامية في الهيئة أن "علاقتنا مع الحزب التركستاني قوية ومتينة، ولن تزعزعها الأخبار الملفقة والكاذبة"، مشددًا على ضرورة تحري الدقة والمصداقية في نشر الأخبار والشائعات.

وكان موقع الدرر المزورة أكد في وقتٍ سابقٍ اليوم أن الحزب الإسلامي التركستاني اقتحم قبيل الفجر اليوم الأحد سجن العقاب التابع لهيئة تحرير الشام وأطلق سراح سجناء بالقوة.

وزعم الموقع المزور أن عدد السجناء الذين تم إطلاقهم من السجن الواقع في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب هو ثلاثة، مشيرًا إلى أنه تم توقيفهم خلال حملة الهيئة في محافظة إدلب قبل عدة أسابيع.

وادعى الموقع المزور "أن المشادّات بين الطرفين تعود لفترة الاشتباكات بين أحرار الشام وهيئة تحرير الشام؛ حيث قامت الهيئة باعتقال شرعي في التركستان، وحصل تحشيد بين الطرفين قبل أن تنسحب الهيئة من جسر الشغور" على حد زعمه.

هذا، وتجدِّد إدارة "شبكة الدرر الشامية الرسمية" تنبيهها إلى قرائها بعدم استقاء الأخبار من قناة التليجرام المستولى عليها والموقع المزيف باسم الشبكة؛ نظرًا لأن القائمين عليهما يخدمون أجندات خاصة تهدف إلى التحريش بين الفصائل.


تعليقات