النظام السوري يستقدم ميليشيات عراقية جديدة.. من تكون وأين ستقاتل؟

النظام السوري يستقدم ميليشيات عراقية لزجها بمعارك البادية
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

استقدم النظام السوري خلال اليومين الماضيين ميليشيات عراقية جديدة إلى منطقة البادية بالقلمون الشرقي بهدف استكمال الهجمات التي تستهدف فصائل الجيش الحر هناك، والتي تقاتل تنظيم الدولة في الوقت ذاته.

وأكدت مصادر متطابقة أن القوات التي استقدمها النظام تدعى "حركة الإبدال العراقية" وتتكون من مجموعات مشاة ومدفعية واستطلاع لتنضم إلى ميليشيات "القوة 313" العراقية التي تقاتل هناك منذ قرابة الشهرين.

ولفتت المصادر بأن النظام زوَّد القوات العراقية بعربات "ستريلا10" والتي تستخدم كسلاح مضاد جوي قصير المدى، كما تم تقديم العديد من الآليات والعربات المدرعة.

وتشن قوات الأسد هجمات مستمرة على فصائل الجيش الحر هناك خاصة في محاور السبع بيار ومثلث ظاظا؛ حيث تمكنت مؤخرًا من السيطرة عليه بعد معارك عنيفة استمرت قرابة الأسبوع.

بالمقابل شنت الفصائل هناك ومنها جيش أسود الشرقية ولواء القريتين هجمات عسكرية على قوات الأسد وميليشياته بهدف استعادة السيطرة على المناطق التي خسروها، إلا أنها فشلت في ذلك.

ونوهت المصادر بأن التقدم الذي أحرزه النظام على حساب الفصائل هناك يتيح له ربط الطرق الدولية للعراق والأردن ودمشق خاصة بعد التقدم على تلال المحدد.

يشار إلى أن الفصائل العسكرية التابعة للجيش الحر تخوض أيضًا معارك ضد تنظيم الدولة وذلك ضمن عملية "سرجنا الجياد" بهدف فتح الطريق إلى منطقة القلمون الشرقي المحاصر من قِبَل النظام السوري.



تعليقات