فيلق الرحمن يتهم جيش الإسلام بالهجوم على مقراته

فيلق الرحمن يتهم جيش الإسلام بالهجوم على مقراته
  قراءة
الدرر الشامية:

اتهم فيلق الرحمن بالغوطة الشرقية اليوم الأحد جيش الإسلام بالهجوم على مقراته ومستودعاته والاعتداء على عناصره بذريعة الهجوم على هيئة تحرير الشام بحسب ما جاء في البيان الصادر عن الفيلق.

وذكر الفيلق في بيانه: "قد استولى جيش الإسلام على مقرات الفيلق في مديرا وبيت سوى وكتيبة الأفتريس ومقر اللواء 45 في المحمدية، والاعتداء مستمر حتى الآن على زملكا وسقبا والأفتريس، وسقط بنيران جيش الإسلام في هذا الاعتداء عشرات الشهداء من عناصر فيلق الرحمن".

وأضاف الفيلق أن "جيش الإسلام قطع الطرق وخطوط الإمداد إلى جبهات فيلق الرحمن في المحمدية والقابون، وبات الوضع على الجبهات مُحرِجًا.

واعتبر الفيلق ما يروج له جيش الإسلام إعلاميًّا عن "مظاهر التآخي والمودة والحياد ادعاءات خادعة ومضللة وتكذبها وتفضحها بيانات المجالس والهيئات في بلدات الغوطة الشرقية التي تجرم هذا العدوان على بلدات الغوطة الشرقية إضافة لجريمة إصابة عشرات المدنيين برصاص جيش الإسلام وقناصيه وقيام مدرعاته بتفريق مظاهرات المدنيين وتقطيع أوصال بلدات ومدن الغوطة الشرقية".

وأضاف بيان الفيلق: "إن كل ما يدعيه جيش الإسلام من تواصل أو إيواء لعناصر هيئة تحرير الشام عارٍ عن الصحة وما هو إلا ذريعة لاستمرار العدوان الغادر والذي لن يصبَّ إلا في صالح النظام المجرم".

وختم الفيلق بيانه بالإعلان عن استعداده لإعادة العلاقات كما كانت مع جيش الإسلام ضد النظام السوري بشرط انسحاب الجيش من المقرات والنقاط التي سيطر عليها.

يُذكر أن جيش الإسلام كان قد أصدر أيضًا بيانًا اليوم وجَّه فيه رسالة إلى فيلق الرحمن يطالبه بأخذ الحياد مع استعداده لتقديم المزيد من التطمينات والضمانات وما يراه الفيلق ضامنًا لحقوقه وحافظًا لأمنه.

 











تعليقات