ما حقيقة انشقاق عناصر عن "درع الفرات" والتحاقهم بسوريا الديمقراطية؟

ما حقيقة انشقاق عناصر عن " درع الفرات" والتحاقهم بسوريا الديمقراطية ؟
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت المؤسسة الأمنية في مدينة جرابلس، اليوم الأحد، حقيقة العناصر التي ادعت ميليشيات سوريا الديمقراطية انشقاقهم عن غرفة عمليات درع الفرات وانضمامهم للميليشيات في مدينة منبج.

وأصدرت المؤسسة بيانًا يؤكد أن العناصر التي ادعى مجلس منبج العسكري التابع للميليشيات انشقاقهم من درع الفرات هم عبارة عن قطاع طرق ومفسدون ويتعاطون الحبوب المخدرة، مشيرة أنها قامت في وقتٍ سابقٍ بحملة واسعة في المنطقة لملاحقة المفسدين، وقد تم إلقاء القبض على أغلبهم، إلا أن مَن تبقى لاذ بالفرار إلى مناطق الميليشيات.

وكان مجلس منبج العسكري التابع للميليشيات والمعروف بتسليمه عددًا من مناطقه لقوات الأسد قد نشر صورًا وتسجيلًا مصورًا يدعي فيه أن خمسة عناصر قد انشقوا من درع الفرات وانضموا للمجلس.

يشار إلى أن المؤسسة الأمنية والتي شُكلت عقب السيطرة على مدينة جرابلس قامت بالعديد من الأعمال الأمنية أهمها ملاحقة المطلوبين والخلايا التابعة لتنظيم الدولة، فضلًا عن إغلاقها طرق التهريب بين جرابلس ومنبج.













تعليقات