تصعيد جديد في خطاب الخارجية الأمريكية ضد موسكو والنظام السوري

راتني: روسيا تجاهلت عمداً استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية
  قراءة
الدرر الشامية:

اتهم مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية الخاص لسوريا "مايكل راتني" موسكو بتجاهُلها عمدًا استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية ضد المدنيين.

وأصدر راتني بيانًا صحفيًّا قال فيه: "إن روسيا لم تفِ بالوعود التي قطعتها عام 2013 لضمان إنهاء برنامج سوريا للأسلحة الكيماوية، بل إنها تجاهلت عمدًا استخدام النظام لهذه الأسلحة"، مشيرًا أن النظام وروسيا كانا قد أكدا في وقت سابق تدميرَ الترسانة الكيماوية.

ولفت راتني أن استخدام النظام لغاز الأعصاب "الكيماوي" بات حقيقةً واضحةً ودليلًا على مدى وحشيته وهمجيته، وعدم امتثاله للالتزامات القانونية بموجب اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية وقرار مجلس الأمن، وحمَّل المبعوثُ موسكو -والتي تعهدت سابقًا بإزالة الأسلحة الكيماوية- مسؤوليةَ ضمان التزام الأسد بإزالتها.

ونوَّه المبعوث بأن بلاده تقوم بدراسة الخيارات والخطوات القادمة "لم يذكر تفاصيل أخرى"، واكتفى بأن أمريكا ستواصل جهودها لهزيمة تنظيم الدولة ودعم عملية تفاوضية تساهم في بسط الاستقرار.

وكان المبعوث راتني قد أكد أن الضربات الأمريكية التي استهدفت مطار الشعيرات بريف حمص كانت ردًّا على  استهداف النظام لخان شيخون في الرابع من نيسان (أبريل) بالأسلحة الكيماوية والتي ألقتها طائرة أقلعت من المطار نفسه.

روسيا غير مؤهلة للإشراف على تفكيك كيماوي الأسد

اعتبر وزير الخارجية الأمريكية "ريكس تيلرسون" أن روسيا بدت غير مؤهلة للإشراف على تفكيك الترسانة الكيماوية للنظام السوري، متسائلًا عن نوايا موسكو الحقيقية في سوريا.

وأضاف تيلرسون: "لماذا لم تكن روسيا قادرة على الاضطلاع بهذه المهمة؟ هذا ليس واضحًا بالنسبة لي، لا أريد أن أستخلص أنهم كانوا متواطئين، لكن من الواضح أنهم كانوا غير مؤهلين وقد يكون السوريون تلاعبوا بهم".

ولفت الوزير أنه سيجري زيارة إلى موسكو خلال هذا الأسبوع لفهم بشكل أفضل طبيعة العلاقة التي تريدها موسكو من واشنطن.

يشار إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية أعلنت أنها استهدفت مطار الشعيرات "أهم مطارات النظام" في سوريا بـ59 صاروخًا من طراز توماهوك تم إطلاقها من البوارج الأمريكية في البحر المتوسط.

 

 











تعليقات