مجازر مروعة بريف الرقة.. ومصير أكثر من 40 عائلة نازحة مجهول

غارات جوي تستهدف مدرسة للنازحين بريف الرقة - ومصير قاطنيها مجهولا
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

شنَّت طائرة حربية، فجر اليوم الثلاثاء، غارات جوية استهدفت مدرسة يقطنها عشرات العائلات النازحة في ناحية المنصورة بريف الرقة.

وذكرت مصادر إعلامية أن الطائرة التي استهدفت مدرسة البادية تابعة للتحالف الدولي، مشيرة أنه حتى الآن لا يزال مصير أكثر من 40 عائلة، معظمهم من ريف حلب والرقة ومهين وتدمر، مجهولًا وسط أنباء عن وقوع مجزرة يزيد عدد ضحاياها على المئة، منوهة بأنه تم التأكد من مقتل ثلاثة عائلات بأكملها وهم: عائلة العيطوه وكيطان والعماش.

ولفتت المصادر أن الانعدام شبه الكامل للاتصالات في المنطقة حال دون معرفة مصير العائلات النازحة، إلا أنه من المؤكد مقتل العديد منهم بحسب ما ذكرته مصادر طبية.

وتشهد مدينة الرقة وريفها غارات جوية مكثفة للتحالف الدولي وخاصة في الـ72 ساعة الماضية؛ حيث وقعت مجزرة اليوم في مدينة الطبقة راح ضحيتها 20 شخصًا، وأخرى يوم أمس راح ضحيتها ثمانية أشخاص من عائلة واحدة، كما سجل استهداف أكثر من 14 منطقة معظمهم في الريف الغربي والشمالي.

يشار إلى أن الغارات الجوية التي تستهدف محافظة الرقة، أهم معاقل تنظيم الدولة في سوريا، تتزامن مع تجدد هجوم قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من أمريكا بهدف إتمام الحصار على المدينة، وقطع خطوط إمدادها.



تعليقات