الكنيست يوافق على مشروع قانون لملاحقة مواقع التواصل الاجتماعي

الكنيست يوافق على مشروع قانون لملاحقة مواقع التواصل الاجتماعي
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أقر الكنيست الإسرائيلي مساء أمس الأربعاء، في قراءة أولية، مشروع قانون يفرض عقوبات على مواقع التواصل الاجتماعي التي تحتوي على مواد تحريضية ضد الدولة العبرية.

وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية الصادرة اليوم، إن مشروع القانون الذي طرحته النائب رفيتال سويد من كتلة المعارضة (المعسكر الإسرائيلي)، وصادق عليه الكنيست بالقراءة الأولية، ينبغي أن يخضع لمراجعة لجنة وثلاث عمليات تصويت إضافية، قبل أن يصبح قانونًا، مشيرة أنه تم تمريره بأغلبية 50 مقابل 4 مع امتناع نائب واحد.

وأضافت الصحيفة أنه بموجب التشريع سيتم فرض غرامات مالية تصل قيمتها إلى نحو 78 ألف دولار أمريكي على كل تدوينة تنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك، تويتر، يوتيوب...)، تدعو إلى تنفيذ هجمات ضد الاحتلال خلال 48 ساعة من نشرها.

ويشير مشروع القانون إلى أن فيسبوك "ليست مسؤولة" عن مواجهة الإرهاب، ولكن لديها القدرة على تحديد وإزالة مقاطع الفيديو تلك، والتي تدفع هؤلاء الأفراد إلى الخروج للشوارع.

من جانبه، وصف العضو العربي في الكنيست، عبدالحكيم حاج يحيى القانون بـ"العنصري"، وقال إن غرضه استهداف مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي العرب.

وأضاف في تصريحات صحفية: "جميع هذه القوانين يتم تطبيقها فقط ضد العرب"، ولا تحتوي قسمًا عن الدعوات للعنصرية... هذا القانون عنصري آخر يواصل التعبير عن التمييز ضد العرب".

وشنَّ وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي "غلعاد أردان" هجومًا على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في مطلع الشهر الجاري، بزعم تورطه في تحريض الفلسطينيين على تنفيذ العمليات ضد الإسرائيليين.

وقال الوزير الإسرائيلي: "إن يدي الرئيس التنفيذي للشبكة مارك زوكربيرغ ملطخة بدماء بعض القتلى الإسرائيليين الذين قضوا جراء الهجمات، مشيرًا إلى وجود حوارات "تحريضية وأكاذيب فلسطينية عبر منصة الفيسبوك"، على حد قوله.

وأوضح الوزير في تصريحات نقلتها صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن الجيل الصاعد من الفلسطينيين بات يدير كل نقاشاته حول التحريض ضد إسرائيل عبر "فيسبوك"، وفي النهاية يذهب بعضهم لتنفيذ عملياته من خلال التحريض والدعم الذي يتلقاه عبر هذه المنصة.

وفي السياق ذاته اعتقلت شرطة الاحتلال فتاة عمرها ستة عشر عاما من قرية الرينة في الجليل، للاشتباه فيها بنشر إعلان على شبكة الفيسبوك، يشير إلى نيتها ارتكاب اعتداء ضد أهداف إسرائيلية، وفقًا للإذاعة الإسرائيلية العامة.


تعليقات