الأمم المتحدة: أوضاع مليون لاجئ سوري في لبنان تزداد سوءًا

الأمم المتحدة: أوضاع مليون لاجئ سوري في لبنان تزداد سوءا
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أكدت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، اليوم الاثنين، أن أوضاع أكثر من مليون لاجئ سوري يعيشون في لبنان "تزداد سوءًا".

وقالت المفوضية، في بيانٍ لها بمناسبة اليوم العالمي للاجئين: إن "الصراع المستمر في سوريا المجاورة لا يزال أكبر مسببات اللجوء في العالم، وما يتبعه من معاناة".

من جانبها، حذرت ميري جيرارد، ممثلة المفوضية في لبنان، من أن اللاجئين الذين يعيشون في مخيمات متنقلة في لبنان يكابدون لتوفير الغذاء والملبس لأنفسهم والحصول على الأدوية التي يحتاجونها وتوفير ما يكفي من المال للإنفاق على المرافق الأساسية.

وأضافت "جيرارد": إن "الوضع لا يتحسن، إنه يزداد سوءًا، وصلنا الآن إلى سادس عام من اللجوء بالنسبة للكثيرين منهم واستنفد اللاجئون كل مدخراتهم بالكامل بعد كل هذه السنوات".

وتابعت المسؤولة الأممية: "يمكن للمساعدات الإنسانية تغطية عدد معين من الحاجات للأكثر احتياجًا لكن لا يمكننا دفع الإيجار للجميع وتكاليف الكهرباء للجميع وتكاليف الماء للجميع، لذا فهناك عدد من الأشخاص يعانون حقًّا".

ويمثل اللاجئون المسجلون في لبنان وعددهم مليون لاجئ، ربع تعداد السكان في البلد المطلّ على البحر المتوسط.


تعليقات