أحرار الشام تنفي مسؤوليتها عن تفجيرات الساحل السوري

أحرار الشام تنفي مسؤوليتها عن تفجيرات الساحل السوري
  قراءة
الدرر الشامية:

نفت حركة أحرار الشام الإسلامية علاقتها بالتفجيرات التي ضربت مدن جبلة وطرطوس في الساحل السوري اليوم صباحًا وراح ضحيتها العديد من القتلى والجرحى بحسب ما أفادت به وكالة "سانا" التابعة لنظام الأسد.
وقال المتحدث الرسمي باسم أحرار الشام "أحمد قره علي" في تصريحات خاصة لشبكة الدرر الشامية: "ننفي أي علاقة أو صلة لنا بتفجيرات طرطوس وجبلة، فالحركة لا تقوم بمثل عمليات كهذه ولا تستهدف المدنيين ولم تقم بمثل عمليات كهذه على مدار خمس سنوات ماضية إطلاقًا".
ومن جانبه أكد مسؤول العلاقات السياسية الخارجية في حركة أحرار الشام "لبيب النحاس" في تغريدات له باللغة الإنكليزية ترجمتها "شبكة الدرر الشامية" أن غالبية الضحايا الذي سقطوا في تفجيرات اليوم في طرطوس وجبلة هم مدنيون هربوا من بيوتهم في حلب وحماة بسبب قصف نظام الأسد.
ونفى النحاس في تغريداته "بشكل قاطع" أي علاقة لأحرار الشام بتفجيرات الساحل السوري، موضحًا أن عمليات استهداف المدنيين ليس من أسلوبها، معتبرًا أن هذه الهجمات "الإرهابية" مسرحية وممارسة اعتيادية لنظام الأسد "المافيوي" ، وتاريخه مليء بها منذ السبعينيات.
وكانت حركتا أحرار الشام الإسلامية وبيان تمكنتا قبل عدة أسابيع من اختراق تحصينات نظام الأسد في مدينة جبلة، ونفذتا عملية تفجير عن طريق سيارة مفخخة داخل قاعدة عسكرية روسية في منطقة صنوبر جبل سقط فيها العديد من القتلى بينهم ضباط.
الجدير بالذكر أن وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة تبنت التفجيرات الستة التي ضرب 4 منها مدينة جبلة بالقرب من كراجات الركاب والمشفى الوطني، واثنان مدينة طرطوس.

 



تعليقات