ناشطون يكشفون حقيقة المساعدات الدولية في دير الزور

ناشطون يكشفون حقيقة المساعدات الدولية في ديرالزور
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أصدر ناشطون في دير الزور، اليوم الاثنين، بيانًا أوضحوا فيه حقيقة المساعدات التي تلقيها المنظمات الدولية على الأحياء المحاصَرة من قِبل نظام الأسد.

وأفاد بيان صادر عن مجموعة "دير الزور تُذبح بصمت" بأن الهلال الأحمر السوري التابع لنظام الأسد يقوم باستلام المساعدات المخصصة للمدنيين التي تلقيها المنظمات الدولية من الجو على الأحياء المحاصَرة، ثم يبث عددًا من مقاطع الفيديو والصور على المواقع الإعلامية لخداع الرأي العام؛ حيث إنه لا يوزع سوى القليل منها للمدنيين في حين يذهب الباقي لقوات الأسد والميليشيات التابعة له.

وأوضpح البيان أن نظام الأسد يقوم بإعطاء السلال الغذائية التي استلمها الهلال الأحمر لميليشيات كتائب البعث بدلًا عن رواتبهم بسبب العجز المالي في خزينة النظام، كما أن ميليشيات الدفاع الوطني وجيش العشائر والحرس الجمهوري فلهم الأولوية في كل تلك المساعدات.

وأضاف البيان أن أكثر من 70% من السلات الغذائية تم بيعها في شارع الوادي في مدينة دير الزور من قِبل عناصر الأمن الجوي والأمن العسكري التابعة لنظام الأسد، أما الفقراء والمحتاجون فلا تصلهم تلك المساعدات.

كما أشار البيان إلى أن المساعدات في حد ذاتها لا تكفي سوى %10 فقط من المدنيين في أحياء "الجورة والقصور وهرابش" المحاصَرة؛ حيث لا يتجاوز عدد السلات الغذائية الخمسة آلاف سلة، في حين أن عدد السكان أكثر من 150 ألف نسمة.

ويُذكر أن برنامج الأغذية العالمي أعلن أنه نجح يوم أمس الأحد في إلقاء مواد غذائية من الجو بواسطة مظلات ضخمة على الأحياء المحاصَرة في مدينة دير الزور، وقام الهلال الأحمر السوري بالعثور على 22 طردًا ويعمل على البحث على البقية لتوزيعها، على حد قوله.



تعليقات