أبرز أعضاء الكونغرس يهاجمون سياسة أوباما ويتصلون بـ"حجاب"

أبرز أعضاء الكونغرس يهاجمون سياسة أوباما ويتصلون بـ " حجاب "
  قراءة
الدرر الشامية:

انتقد أبرز أعضاء الكونغرس الأمريكي، أمس الجمعة، سياسة إدارة باراك أوباما تجاه القضية السورية، مؤكدين دعمهم لموقف المعارضة السورية إزاء محادثات جنيف للسلام.

فقد أعلن عضوا الكونغرس الجمهوريان "جون ماكين" و"لينزي جراهام" تأييدهما لموقف المعارضة السورية تجاه محادثات جنيف وذلك في اتصالٍ هاتفي، مع رياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للتفاوض.

وفي الوقت نفسه أعرب عضوا الكونغرس في بيان لهما عقب الاتصال عن دعمهما "قرار الهيئة العليا للمفاوضات بإرسالها وفدًا إلى جنيف للتوصل إلى حل سياسي في سوريا من شأنه أن ينقل السلطة سلميًّا من نظام الأسد إلى حكومة ديمقراطية شاملة تحترم كرامة كل السوريين".

ودعا البيان إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الالتزام بوعودها بأنه لن يكون للأسد دور في مستقبل سوريا، وأن محادثات السلام تتضمن الحديث عن انتقال سياسي، محذرًا "وإن لم تفعل ذلك سيكون امتناع المعارضة السورية عن المشاركة في هذه المحادثات أمرًا مفهومًا".

وانتقد البيان سياسة إدارة أوباما تجاه القضية السورية فقال: "ينبغي على إدارة أوباما ألا تساهم في تقوية موقف روسيا وإيران التفاوضي أكثر مما فعلت حتى الآن".

وطالب السيناتوران "الولايات المتحدة والمجتمع الدولي الاضطلاع بمسؤولياتهم في تطبيق قرارات مجلس الأمن تلك كجزء من أيّ محادثات لها أن تستمر".

وفي ذات السياق شدد البيان على ضرورة وقف نظام الأسد وحلفائه قصف المناطق المدنية بالبراميل المتفجرة، وأن يسمحوا بوصول المساعدات الإنسانية الضرورية إلى المدنيين في المدن المحاصرة.

ويُذكر أن رياض حجاب اتهم الولايات المتحدة بالتراجع عن مواقفها تجاه القضية السورية لصالح استرضاء روسيا وإيران في المحادثات الجارية في جنيف.




تعليقات