تعرف على بنود هدنة حي الوعر المحاصر في حمص

هدنة مرتقبة في حي الوعر المحاصر برعاية أممية
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

كشفت مصادر محلية عن بنود الهدنة المتوقعة في حي الوعر بمدينة حمص بين نظام الأسد والفصائل المقاتلة بوساطة من الأمم المتحدة بعد حصار دام أكثر من عامين.

وأفاد المصدر لصحيفة "العربي الجديد" بأنّ الهدنة ستتم على ثلاث مراحل، على أن تكون الأيام العشرة قبل توقيع الاتفاق بمثابة مبادرة حسن نية يتم خلالها وقف إطلاق النار، يليها إدخال مساعدات إنسانية من قِبَل المنظمات الإنسانية وفريق الأمم المتحدة، وهو ما حصل أمس الأول الأربعاء.

ونفى المصدر، وهو أحد مفاوضي الحي، أن يكون الاتفاق يشمل خروج المقاتلين الثوار من الحي، باستثناء مَن سيعمل على تعطيل أو خرق الاتفاق كأفراد أو مجموعة، ولن يكون هناك أيضًا كما يُشاع لجان شعبية، وإنما سيبقى مقاتلو الوعر هم مَن يديرون أموره.

وكشف المصدر عن بنود الاتفاق وهي: المرحلة الأولى:

1- وقف كامل لإطلاق النار لمدة عشرة أيام ابتداء من تاريخ توقيع الاتفاق.

2- خروج كل من يعمل على تعطيل أو خرق الاتفاق.

3- تقديم لائحة بالسلاح المتوسط والثقيل، ليتم تسليمه في المرحلة الثانية.

4- السماح للمؤسسات الإنسانية القيام بعملها.

5- فتح طريق "دوار المهندسين" الواصل بين حي الوعر والمدينة للمشاة فقط، ويتم تشكيل حاجز من جميع الأفرع الأمنية، وفي حال رغبتهم التنقل خارج الحي يتم إعادة المطلوبين إلى داخل الحي لتسوية أوضاعهم في مكتب يقام جانب الحاجز؛ حيث يفد إلى المركز من يرغب بتسوية أموره.

6- تحضير لوائح من قِبَل لجنة الحي تضم المفقودين والمخطوفين ومجهولي المصير؛ وذلك للعمل على معرفة مصيرهم، إضافة إلى لائحة بأسماء المعتقلين المتواجدين في سجون النظام ليتم الإفراج عنهم عند تسليم السلاح المتوسط والثقيل في المرحلة الثانية.

وبعد الانتهاء من المرحلة الأولى يتم تقييم العمل الذي تم تنفيذه لتلافي السلبيات، كما تحدد مدة 25 يومًا لتنفيذ المرحلة الأولى، بشرط ألا تنفذ كل البنود إلا بعد تطبيق البند الأول.

المرحلة الثانية:

1- جمع السلاح الثقيل والمتوسط من خلال لجنة مشتركة مُشكّلة من قِبَل لجنة الحي ولجنة النظام، ويبقى السلاح في مستودعات ضمن الحي (في مستشفى البر) من دون السماح باستخدامه وذلك بإشراف اللجنة المشتركة.

2- فتح الطرق المؤدية إلى المؤسسات العامة (البريد ومديرية الشؤون البيئية) والدوائر الحكومية (المخفر والقصر العدلي وبنك الدم وغيرها)، وتأمينها بعناصر محدودة العدد من الاستخبارات العامة والشرطة خلال الدوام حصرًا، وهي تتولى مسؤوليتها لتفعيل المؤسسات؛ حيث يناقش ذلك مع اللجنة المركزية للمفاوضات.

3- يتم تقديم مخطط يتضمن الأنفاق والألغام في الحي باستثناء منطقة "الجزيرة السابعة".

4- عودة الأهالي المهجرين والنازحين إلى الحي.

5- إطلاق سراح المعتقلين، عدا المحكومين والمحالين إلى القضاء، والمخطوفين من الطرفين.

6- تسليم السلاح المتوسط والثقيل الموضوع في مستشفى البر إلى النظام.

7- مدة تنفيذ المرحلة من 15 إلى 25 يومًا.

المرحلة الثالثة: إنهاء دراسة ومعالجة وضع منطقتي البساتين والجزيرة السابعة من خلال اجتماع الطرفين.

ويُذكر أن حي الوعر والذي يضم أكثر من 100 ألف مدني تعرض لعشرات المجازر من قوات الأسد التي تفرض حصارًا مشددًا على الحي منذ أكثر من عامين، وبحسب بنود الهدنة فقد نجح الثوار في كسر الحصار المفروض على الحي، إضافةً إلى إفشال محاولات النظام لاستدراج خروج المسلحين من المنطقة.