"الإندبندنت": إسرائيل تنفذ عقابًا جماعيًّا بحق الفلسطينيين.. و"عكاظ": متورط بالتفجيرات لديه علاقات بالنظام السوري

"الإندبندنت": إسرائيل تنفذ عقابا جماعيا بحق الفلسطينيين.. و"عكاظ": متورط بالتفجيرات يملك علاقات بأحزاب لبنانية فاعلة
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أكدت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تمارس سياسة العقاب الجماعي بحق الشعب الفلسطيني، مستنكرة قيام قوات الاحتلال بقتل فلسطينيَّيْن اثنين أثناء اقتحامها مخيم قلنديا بالقدس المحتلة.

ونشرت الصحيفة مقالًا للمعلق السياسي "بن لينفيلد" من القدس، بعنوان "الموت بآلة التدمير".

وقال كاتب المقال إن "سياسة تدمير بيوت الفلسطينيين المتورطين بالهجمات على إسرائيليين، تعد أمرًا مثيرًا للجدل، لاسيما بعد العملية التي شنتها إسرائيل على مخيم للاجئين في القدس، وهو ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 18 آخرين".

واعتبر نقاد أن ما حصل بالأمس من شأنه تأجيج الغضب والقهر لدى الفلسطينيين، مما يؤدي إلى موجات من العنف، ويعد محفزًا لشن هجمات جديدة.

وقال كاتب المقال إن "ما حدث في القدس هو عقاب جماعي، يتعارض مع ميثاق جنيف الرابع الموقع من قِبَل إسرائيل".

وأشار "بن لينفيلد" إلى أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، موشيه يعالون متمسك بسياسة هدم منازل المتورطين في هجمات ضد إسرائيليين، مؤكدًا أن "قرار الهدم لن يوقف تحت أي ظرف كان".

 

خطاب فتنوي

من ناحية أخرى، كشفت مصادر مطلعة، وفقًا لصحيفة "عكاظ" السعودية، أن "ناقل الإرهابيين الذين فجروا أنفسهم في برج البراجنة، المدعو عدنان سعد سرور، والذي تم توقيفه مع والده من قبل فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي هو شخص معروف بارتباطاته الأمنية؛ حيث يملك عدة بطاقات أمنية تابعة لأحزاب فاعلة في لبنان، كما يملك وثيقة تسهيل مرور على الحدود اللبنانية السورية، مُنحت له من قِبَل الجهات الرسمية في النظام السوري".

وأضافت المصادر: "إن عدنان سعد سرور معروفة ارتباطاته، وإنه كان محركًا في كثير من التحركات الاعتراضية ضد مدينة عرسال في عدة محطات سابقة".

وأشارت المصادر إلى أن "التحقيقات مع سرور وولده ستكشف معلومات ستغير الكثير من الوقائع، ليس الأمنية وحسب، بل السياسية أيضًا، فهناك خطاب فتنوي سوف يسقط من خلال هذه التحقيقات".


تعليقات