قيادي في جيش الشام: سنتبع أسلوبًا جديدًا في قتال تنظيم الدولة

قيادي في جيش الشام : سنتبع أسلوب جديد في قتال تنظيم الدولة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

شهدت الساحة السورية قبل عدة أيام الإعلان عن تشكيل، جيش الشام، وبحسب بيان التشكيل، فإن قوامه جميع الكتائب والمجموعات الصغيرة والمتناثرة، وغير المنضوية تحت فصيل واحد، ويتخذ من علم الثورة السورية شعارًا له.

وللوقوف أكثر على أهداف هذا الجيش، وغاياته، أجرت شبكة الدرر الشامية حوارًا خاصًّا مع أحد أبرز مؤسسي جيش الشام، "يامن الناصر"، الذي أكد أن الجيش حاليًّا تخطى عدده الألف مقاتل، وجميعهم تم جمعهم من المجموعات الصغيرة.

وأشار "الناصر" أن الجيش منتشر في كل من إدلب، وحلب وحماة، والساحل، وسيتواجد حيثما وُجدت الحاجة، والقدرة، مؤكدًا أنه لا يوجد توجه لديهم للتنسيق مع مجموعات للخروج من فصائلها الكبرى، المشهود لها على الساحة، أما في حال خرجت المجموعات من تلقاء نفسها وطلبت الانضمام لجيش الشام، ووجدت قيادة الجيش مصلحة في ضمها فاحتمال ضمها وارد بعد نصحها بالتزام جماعتها الأساسية.

وأكد "الناصر" أنهم يسعون للقيام بدور سياسي على الساحة، ويهدفون إلى إيجاد تمثيل سياسي لجميع قوى الثورة في الداخل، ويسعون للقيام بدور أساسي في هذا الصدد.

وحول موقف الجيش من تنظيم الدولة، أكد "الناصر" أنهم سينتهجون أسلوبًا جديدًا في قتال التنظيم، رافضًا الإفصاح عنه، تاركًا ذلك لقادم الأيام بحسب وصفه.

وكان جيش الشام قد استهل معاركه بالمشاركة إلى جانب حركة أحرار الشام الإسلامية، وفيلق الشام، والجبهة الشامية في استعادة تل سوسين من تنظيم الدولة قبل أن يعاود الأخير السيطرة عليها.