مسيرات في الأردن نصرة للأقصى وتنديدًا بالممارسات "الإسرائيلية"

مسيرات في الأردن نصرة للأقصى وتنديدًا بالممارسات "الإسرائيلية"
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

انطلقت بعد صلاة الجمعة اليوم، في عدد من المحافظات الأردنية مسيرات شعبية نصرة للمسجد الأقصى المبارك، وتنديدًا بالأعمال الإجرامية التي يقترفها الاحتلال الإسرائيلي ضده وضد الشعب الفلسطيني الأعزل.

ففي العاصمة عمَّان نفذ المئات من الأردنيين من مختلف القوى والفعاليات الحزبية والشعبية بعد صلاة الجمعة اليوم اعتصامًا انطلق من ساحة مسجد الكالوتي بالقرب من السفارة الإسرائيلية، إلا أن الأجهزة الأمنية الأردنية فضته بالقوة، واعتقلت عددًا من المشاركين فيه بحسب شهود عيان.

وفي مخيم البقعة (الذي يعد أكبر تجمع للاجئين الفلسطينيين في العالم)، انطلقت مسيرة منددة بالإجراءات التي قامت بها قوات الاحتلال والتعديات الواقعة على المقدسات الإسلامية.

وطالب المشاركون في المسيرة الأمةَ العربية والإسلامية والمجتمع الدولي بالوقوف ضد المحاولات الصهيونية للنَّيل من المقدسات الإسلامية، وقيامهم باختراق حرمة الأقصى وباحاته في تحدٍّ واضح لمشاعر المسلمين، معربين عن رفضهم للممارسات والأعمال العدوانية المستمرة والاعتداءات التي تقوم بها قوات الاحتلال على الأقصى وسكان القدس.

ورفع المشاركون في المسيرة يافطات وشعارات منددة بالعدوان، مرددين هتافات تستنكر جرائم المستوطنين وتؤكد أن فلسطين عربية وعاصمتها القدس، إضافة إلى حدود فلسطين من النهر للبحر، والدعوة إلى الوحدة الوطنية وتوحيد الصفوف، وأنه لا حلول سلمية مع الاحتلال الإسرائيلي.

وفي الزرقاء ندَّدت مسيرة نظمتها مختلف الأحزاب والفعاليات الشعبية في المحافظة بالهجمة الإسرائيلية على الشعب العربي الفلسطيني في القدس، وكافة الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث ردَّد المشاركون هتافات تنادي بنصرة القدس والمقدسيين ونصرة أبناء فلسطين بشكل عام.

وفي لواء المزار الجنوبي بمحافظة الكرك نظَّم الحراك الشعبي والفعاليات الشعبية والحزبية مهرجانًا خطابيًّا لنصرة الأقصى، حيث أكد المشاركون ضرورة ردع الكيان الصهيوني الذي لا يحترم المواثيق والمعاهدات والاتفاقيات والوقوف بوجه غطرسته واعتداءاته المتكررة على المسجد المبارك وعلى الشعب الفلسطيني المسالم.


تعليقات