"حكماء المسلمين" يُطالب الأمة الإسلامية بالتصدي لانتهاكات الاحتلال بـ"الأقصى"

"حكماء المسلمين" يطالب الأمة الإسلامية بالتصدي لانتهاكات الاحتلال بـ"الأقصى"
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

طالب "مجلس حكماء المسلمين"، اليوم الجمعة، بالتصدي لاعتداءات الكيان الصهيوني على المسجد الأقصى، ووقف انتهاكاته في القدس من عمليات تهودية واعتقال واستهداف للفلسطينيين، مشددًا على ضرورة التزام هذا الكيان بالقانون الدولي والقرارات الدولية الصادرة في هذا الشأن.

واعتبر المجلس، في بيانٍ له من الأردن، أن عمليات الحفر التي تجري على قدم وساق أسفل وفي محيط المسجد الأقصى/ الحرم الشريف، في ظل تسويق خرافة الهيكل المزعوم، تعد "انتهاكًا صريحًا لمبادئ القانون الدولي وكافة القرارات الدولية، فضلًا عن كونها تعديًا مفضوحًا ضد حرية أداء الشعائر التعبدية التي وردت في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان".

واعتبر المجلس أن الممارسات والعمليات الإجرامية الإسرائيلية "جزء من خطة التهويد والتي بدأ التخطيط لها منذ زمن بعيد، والتي اتضحت معالمها من خلال إجراءات انتزاع ملكية أكبر مساحة ممكنة من أراضي السكان الفلسطينيين، لخلق وضع جديد من الجغرافيا السياسية لمدينة القدس".

دعا مجلس الحكماء، الأمة الإسلامية والمجتمع الدولي ومنظمات الأمم المتحدة للعمل على وقف تهويد القدس ومحاولة طمس معالمها الإسلامية والمسيحية، والتهجير القسري للمسلمين والمسيحيين من سكان القدس الأصليين.


تعليقات