الأردن يسهل مهمة 200 طالب فلسطيني لدراسة الطب بفنزويلا

الأردن يسهل مهمة 200 طالب فلسطيني لدراسة الطب بفنزويلا
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

تمكَّنت المملكة الأردنية من تسهيل مهمة 200 طالب فلسطيني من "فلسطين المحتلة ولبنان وسوريا ومصر ومن مختلف الدول"، لدراسة الطب في فنزويلا، عبر إحضار منح التأشيرات، ومن ثَمَّ تسهيل نقلهم عبر الطائرة إلى العاصمة "كاراكاس".

وقالت السفيرة الفلسطينية لدى "كاراكاس"، ليندا صبح: إن "الرئيس الفنزويلي قرر العام الماضي، وإثر الاعتداءات الإسرائيلية الغاشمة على قطاع غزة تقديم ألف منحة لطلبة فلسطينيين لدراسة الطب، على أن تأتي طائرة خاصة لنقلهم من عمّان إلى فنزويلا".

وأوضحت "صبح" أن فنزويلا بدأت منذ العام 2009 بإعطاء الفلسطينيين منحة سنوية لعشرين طالبًا من فلسطين، ومن الشتات لدراسة الطب في فنزويلا.

وبعد ارتفاع العدد إلى ألف العام الماضي شدَّدت "صبح" على أن من أهم شروط المنحة "العودة لخدمة بلادهم والشعب الفلسطيني والبلدان التي يعيشون فيها"، مؤكدةً أن أي طالب "لا يريد العودة لن يتخرج، ولن يتم تصديق شهادته، كما أنه يمنع من التقدم بطلب للتجنيس، فنحن لا نريد إخلاء فلسطين من أهلها".

يذكر أنه تم اختيار مائة طالب العام الماضي، حيث غادروا عبر الأردن، فيما سيتم في الأعوام المقبلة اختيار بقية الطلبة وصولًا إلى ألف طالب لدراسة الطب وعلى نفقة الحكومة الفنزويلية.


تعليقات