ارتفاع عدد ضحايا غارات المقاتلات الروسية بريف حمص

ارتفاع عدد ضحايا غارات المقاتلات الروسية بريف حمص
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

ارتفع عدد الضحايا الذين سقطوا اليوم الأربعاء جراء استهداف الطيران الروسي المناطق المحررة في ريف حمص الشمالي إلى 37 مدنيًّا وعشرات الجرحى.

وأفاد ناشطون أن الطيران الروسي كثف غاراته الجوية على القرى والبلدات المحررة في ريف حمص الشمالي حيث استهدف بلدة الزعفرانة بالصواريخ الفراغية، ما أسفر عن مقتل 11 مدنيًّا وإصابة العشرات، وقد شهدت البلدة حركة نزوح باتجاه مناطق مجهولة وحالة من الرعب والخوف تسود المنطقة.

وفي الوقت نفسه تعرضت مدينة تلبيسة لعدة غارات جوية من الطيران الروسي توزعت على أحياء المدينة كافة وخصوصًا الأحياء السكنية والمدنية البعيدة عن الجبهات وأدت لسقوط حوالي 20 قتيلًا بينهم أطفال ونساء وعدد كبير من الجرحى في حين لا يزال بعض المدنيين تحت أنقاض منازلهم، تزامن ذلك مع قصف بالمدفعية من معسكر ملوك على مكان الغارات وعلى باقي الأحياء، وقد تسببت الغارات بدمار غير مسبوق في المباني السكنية حيث إن البيوت و المناطق المستهدفة دُمِّرت بشكل كامل.

وإلى ذلك لقي ستة مدنيين بينهم أب وأطفاله الأربعة من عائلة واحدة حتفهم وسقط عدد من الجرحى جراء استهداف الطيران الروسي مدينة ‫الرستن بالصواريخ الفراغية، كما أغارت المقاتلات الروسية على محيط قريتي ‫‏الفرحانية والمكرمية، وأدت لسقوط قتيل وعدد من الجرحى.

ومن الجدير ذكره أن مراصد الطيران في المنطقة رصدت إقلاع الطيران روسي من مطار اللاذقية حيث نفذ حملة شرسة على ريف ‫‏حمص الشمالي بعدة صواريخ ضخمة هي الأولى من نوعها شديدة الانفجار.

وفي تطور آخر استهدف الثوار القرى الموالية لنظام الأسد  بصواريخ محلية الصنع  ردًّا على القصف العنيف الذي استهدف بلدات وقرى ريف حمص.



تعليقات