إطلاق منصة "DET" العربية بجهود سورية في اسطنبول

إطلاق منصة "DET" العربية بجهود سورية في اسطنبول
  قراءة

أطلق مساء يوم أمس الأحد المؤتمر الأول لمنصة"DET" التعليمية العربية بجهود شباب سوري في مدينة اسطنبول التركية والتي تعد أول منصة عربية لدعم ومشاركة أفكار الشباب.

ولتسليط الضوء على الموضوع حدثنا عبدالناصر القادري، أحد مؤسسي المنصة والناطق باسمها في حوار خاص مع مراسل "الدرر الشامية" الذي أوضح أن "DET" هي أول منصة عربية لتمكين الشباب المبدع من طرح أفكاره وتجاربه، وهي منبر للخبراء والمفكرين عبر استخدام طرق التفاعل العصرية لتفعيل طاقات الشباب والاستفادة منها".

وفي جواب عن سؤال مراسلنا عن أهداف المنصة قال "القادري": "نسعى إلى تكوين جمهور من الشباب لصناعة أفكار شبابية جديدة واستعراض التجارب الناجحة والمستمرة في التألق وتحفيز الشباب المتعلم ليصبح أكثر تأثيرًا وإبداعًا"، مضيفًا "واكتشاف وتفعيل الطاقات الشابة من خلال الشخصيات والجهات الراعية".

ورأى "القادري أن لابد من "الاهتمام بأفكار الشباب ونشرها وإعطاء الفرصة لكل شاب ليكون مبدعًا، والاطلاع على تجارب الشباب المبدع الطموح الذي يتأثر ويؤثر".

وأكد "القادري" أن "في منصة DET نسعى أن تكون منبرًا للأفكار عبر عرضها، ونحاول عبر إمكاناتنا المتاحة أن نحقق شيئًا منها".

ويشار إلى أن فريق منصة DET مكون من عشرين شابًّا سوريًّا مقسمين إلى لجنة تأسيسية ولجنة تنظيمية وإعلامية، وكما استضافت المنصة في مؤتمر انطلاقتها "محمد طالب زمزم" مؤسس ومدير عدة مشاريع و"عبد الوهاب عميرة" أصغر مخترع سوري اللذين قاما بعرض تجاربهما الناجحة على الحضور ومناقشتهم بها.

 

 





تعليقات