عمليات نوعية يُنفِّذها "جيش الفتح" على أطراف ثكنة الفوعة بريف إدلب

عمليات نوعية ينفذها جيش الفتح على أطراف ثكنة الفوعة بريف إدلب
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أفاد مراسل "الدرر الشامية" قبل قليل، بمقتل وجرح العشرات من ميليشيا قوات الأسد في عمليات نوعية في بلدة الفوعة والمناطق المحيطة بها في ريف إدلب.

وأوضح مراسلنا أن ثوار "جيش الفتح" تمكنوا من تفجير نفق أسفل نقاط تجمع قوات الأسد والميليشيات الموالية في بلدة الفوعة المحاصرة، ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات من العناصر.

وفي الوقت نفسه أكد مراسلنا أن "جيش الفتح" نفَّذ هجومًا بعربة مفخخة من طراز "BMP" مسيَّرة عن بُعد، على معاقل قوات الأسد في بلدة دير الزغب الواقعة غرب بلدة الفوعة، ما أدى إلى تدميرها ومقتل أكثر من 20 جنديًّا.

وكان الثوار تمكنوا أمس من تدمير مبنى تتحصن به ميليشيات الأسد في بلدة الصواغية شرق الفوعة، إثر استهدافه بمدفع "جهنم"، ما أسفر عن مقتل خمسة عناصر، كما استهدفوا تحصينات الميليشيات الشيعية داخل قرية الفوعة بمدفع 130، وحققوا إصابات مباشرة.

ويُذكر أن "جيش الفتح" صعَّد من هجومه على بلدة الفوعة والمناطق المحيطة بها خلال اليومين الماضيين، بعد فشل المفاوضات بخصوص الزبداني، وتصاعد الحملة العسكرية على أهالي المدينة المدمرة.