إعلان تشكيل مجلس شورى أهل العلم في الشام واستهلاله أول فتاويه

اعلان تشكيل مجلس شورى أهل العلم في الشام واستهلاله أول فتاويه
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أعلن جمع من المشايخ والعلماء وطلبة العلم في الشام تشكيل "مجلس شورى أهل العلم في الشام"؛ لمدارسة قضايا النوازل التي تنزل بالساحة الشامية.

حيث أنه جاء، بحسب بيان التشكيل، ليخرج منه الفتاوى والقرارات فيما فيه مصلحة الأمة والرد على شبهات أهل الكفر والزيغ والهوى، بالإضافة إلى ضبط الفتوى، والقضاء على ما يحصل فيها من الفوضى، وأن يكون مرجعًا للفصائل والكتائب من أهل الجهاد والصدق والتقوى.

واستهل التشكيل بإصدار أول بيان له حول التعاون والتنسيق مع السلطات التركية ضد لما وصفه بصيال تنظيم "الدولة" وميليشيا البي كي كي عن الإسلام والمسلمين.

ونوه البيان إلى أن ظهور طوائف مجهولة مشبوهة منحرفة تتكلم باسم الإسلام وتحرف النصوص وتضلل العقول وتكفر المسلمين هي إحدى نوازل الشام التي ضيّقت على الثوار الذين خذلتهم الأمم والشعوب إلا السلطات التركية باستقبالها النازحين وإعانتهم وغيرها.

وأكد البيان بأن الحكومة التركية من أفضل الحكومات في العالم الإسلامي والعربي، وأن حزب العدالة والتنمية التركي حزب مسلم بالعموم، ولا حرج بالاستعانة بهم للقضاء على تنظيم "الدولة" وميليشيا البي كي كي وإيقاف خطرهما.

وأفتى البيان بمشروعية التنسيق والتعاون مع تركيا بقيادة حزب العدالة والتنمية ضد تنظيم "الدولة" وميليشيا البي كي كي بما يخدم المسلمين.

واعتبر البيان أن ميليشيا البي كي كي طائفة ارتدت عن صريح الدين، وأنهم امتداد طبيعي للأحزاب الشيوعية اليسارية العالمية، بالإضافة إلى عدائها التاريخي للإسلام والمسلمين، ولها تأثير ضار على الإسلام في تركيا وسوريا والعراق.

وأوضح البيان أنه يجب قتال تنظيم "الدولة" دفعًا وابتداءً بعد أن ثبت أنهم كانوا يعودون في كل مرة لقتال المسلمين، وكونهم فئة خوارج مشبوهة محل ريبة، وإن رفعت شعارات الإسلام والخلافة؛ كونها قد أفسدت كثيرًا، وأضرت بالغايات العظمى لطائفة أهل العدل والإسلام.

ورأى البيان ضرورة دعم الحكومة التركية من قبل الفصائل السورية المجاهدة في حملتها ضد تنظيم "الدولة" وميليشيا البي كي كي؛ تحقيقًا لقوله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}.

كما ذكر البيان أنه يجوز استعانة أهل العدل من أهل الإسلام بالكفار على قتال الخوارج، وخاصة عند الضرورة.

<a href=" src="/sites/default/files/u7671/1.jpg" style="width: 700px; height: 989px;" />

<a href=" src="/sites/default/files/u7671/2.jpg" style="width: 700px; height: 989px;" />

<a href=" src="/sites/default/files/u7671/3.jpg" style="width: 700px; height: 989px;" />

<a href=" src="/sites/default/files/u7671/4.jpg" style="width: 700px; height: 989px;" />



تعليقات