"بركان الفرات" تضيِّق الخناق على "تل أبيض" والتحالف يواصل غاراته

"بركان الفرات" تضيِّق الخناق على "تل أبيض" والتحالف يواصل غاراته
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

واصلت كتائب بركان الفرات تقدُّمها أمس الثلاثاء في ريف تل أبيض بالرقة، وتضيِّق الخناق على تنظيم الدولة، وسط غارات جوية للتحالف الدولي.

وأفادت مصادر ميدانية أن الاشتباكات ما زالت مستمرة في ريف تل أبيض حيث تمكنت قوات بركان الفرات من التقدم بمساندة طيران التحالف الدولي والسيطرة على عدة قرى من الجهة الشرقية أهمها "بئر محيسن – العالية – الواسطة – أم حرملة – السكرية".

وفي الوقت نفسه تقدمت كتائب بركان الفرات من الجهة الغربية بعد أن كبدت تنظيم الدولة خسائر فادحة خلال المعارك الجارية وتمكنت من السيطرة على بلدات "الأحمدية – الحرية – كوبر لك – بئر كنو – كيتكانية – خرابي سارونج – خربة الفرس"، وبذلك تكون المسافة التي تفصل الكتائب عن مدينة تل أبيض معقل تنظيم الدولة حوالي 10 كم.

وتهدف كتائب بركان الفرات المدعومة بطائرات التحالف، إلى التقدم باتجاه تل أبيض، والسيطرة على معبرها الحدودي، وذلك من الجهتين الشرقية والغربية للمدينة، حيث تقف الكتائب على بعد 25 كيلومترًا، شرق المدينة، ونحو 10 كيلومترات غربها.

وفي السياق ذاته يقوم تنظيم الدولة بتحصين مدينة تل أبيض حيث قام بحفر خنادق بعمق 2.5 متر وبعرض مترين في محيط المدينة تحضيرًا للمعركة القادمة.

وتعتبر مدينة تل أبيض الحدودية واحدة من أهم معاقل تنظيم الدولة في سوريا، حيث تعد أحد المعابر الأساسية لدخول وخروج عناصر التنظيم وكانت تركيا قد أغلقت المعبر الحدودي الموجود في المدينة منذ سيطرة التنظيم عليها في بداية 2014.